fbpx
مجتمع

الكروج يطالب بلجنة افتحاص ببركان

استشاط هشام الكروج، البطل العالمي في ألعاب القوى، غضبا، حينما اطلع على تكذيب وزعه محمد ابراهيمي، رئيس مجلس بلدية بركان، يؤكد فيه أنه لم يتوصل ب250 مليون سنتيم، التي قال عنها الكروج إنه منحها لرئاسة المجلس لأجل تشييد مسلخ عصري يليق بسكان المدينة، لمحاربة الذبيحة السرية، وضمان الصحة للمواشي والأبقار والمواطنين.

واعتبر الكروج تكذيب رئيس البلدية، كذبة جديدة، أراد من خلالها الالتفاف على الحقيقة، ونشر المغالطات لتأليب الرأي العام ضده، داعيا في تدوينة على حسابه ” الفيسبوكي” إلى إيفاد بعثة تحقيق من قبل وزارة الداخلية القطاع الوصي على الجماعات المحلية، لإجراء افتحاص وتدقيق، ومعرفة الحقيقة كاملة، مستغربا تبخر منحته (250 مليون) التي وضعها رهن إدارة ورئاسة المجلس البلدي، لتشييد مسلخ عصري.
وحث الكروج مفتشية الداخلية على استقصاء الأمر لاستجلاء الحقيقة كاملة، وترتيب الجزاءات القانونية لكل من سولت له نفسه التلاعب بالمنحات والصفقات، إذ لا يكفي عزل رؤساء ومنتخبي المجالس الترابية، كما تفعل حاليا الداخلية، وتسمح لهم حتى بالترشح للانتخابات، بل ملاحقة كل من ثبت في حقه خرق القانون، وبمقابل ذلك تشجيع كل من يشتغل بنزاهة ويساهم في تنمية المدن والأقاليم والمداشر والقرى.
وقال الكــروج” إنــه لمن المؤســف نكــران الجميل الذي اتســم بــه خطــــاب رئيس البلديــة وذلك بنفي واقعة المنحة لحسابات سياسية شعبوية ضيقة ستكون لها نتائج عكسية على العمل الخيري الذي يقوم به عدد كبير من سكان بركان للمساهمة في مشاريعها التنموية”.

وفند إبراهيمي، ما كتبه الكروج، مؤكدا في بيان له، بأن لجنة الاستثناءات للتعمير، التي عقدت اجتماعها بتاريخ 8 يناير 2009، وافقت بالإجمــاع علــى طلب الاستثناء بالتجزئــة ذات الرسم العقاري 40/24019 لشــركة “تيرابروم” لصاحبها الكروج، شريطة أن يساهم بمبلغ 250 مليون سنتيم لبناء مسمكة ومسلخ عصري، لكن بما أنه لم يوقع على العقد، اعتبرت السلطة الإقليمية أن الاتفاقية أضحت لاغية، فاضطرت إلى إرجاع الملف بعدم المصادقة عليه نهائيا بدعوى غياب توقيع الطرف الثاني.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى