fbpx
مجتمع

أبو رقراق… هبة تحولت إلى لعنة

نهر العدوتين بخل على 200 قارب صغير وغاب عنه زواره المتنقلون عبر المدينتين

مسحة الجمال الأخاذ والهدوء الذي يخيم على مصب وادي أبي رقراق، حيث يرتمي النهر القادم من مسافات بعيدة، في أحضان المحيط الأطلسي ويذوب في مياهه، لا يعني في شيء أرباب 130 قارب صيد تقليدي وحوالي 70 قاربا لنقل مواطنين بين ضفتي الوادي الذين يعانون في انتظار استكمال مشروع تهيئة نهر أبي رقراق، عله يحقق وعودا، منوا النفس، قبل سنين،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى