fbpx
الأولى

مأساة أسرة رضيع مغربي ولد في الموزمبيق

حقوق أفراد الجالية معلقة بعد تنقيل ملفاتهم من سفارة المغرب بجنوب إفريقيا إلى مدغشقر

يعيش الرضيع أنور، منذ ثمانية أشهر بدون وثائق هوية، ليس لأنه من زواج غير صحيح أو لأن أحد والديه لا يتوفر على كناش الحالة المدنية، وليس لأي مشكل من مشاكل الأسرة التي قد تعيق الاحتفاء بمولود جديد وضمان حقوقه، ومن أبسطها تمتيعه بشهادة الميلاد والحياة، ولكن ببساطة لأنه ولد في دولة الموزمبيق.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى