fbpx
الرياضة

مقران: أريد فسخ عقدي

قال إنه تلقى عرضا مصريا ولن يلعب في المغرب لغير الحسيمة
عبر عبد الرحيم مقران، لاعب شباب الريف الحسيمي والمنتخب الوطني المحلي، عن سعادته بالتأهل إلى نهائيات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين بكينيا. وقال مقران في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي» إن التحاقه بالمنتخب المحلي، شكل فرصة لإبراز مؤهلاته، وحافزا من أجل العمل على الحفاظ على مكانته بالمنتخب، والتطلع إلى اللعب للمنتخب الأول. وعن مستقبله بفريق شباب الحسيمة، أكد مقران أنه توصل بعروض من أندية عربية وأخرى وطنية، وهو بصدد دراسة الموضوع والحسم فيه مع مسؤولي الحسيمة، مشيرا إلى أنه لن يلعب في المغرب إلا مع فريقه. وفي ما يلي نص الحوار :

ما هو شعورك بعد تأهل المنتخب المحلي وإحرازك هدفا في مباراة مصر؟
أنا سعيد بتأهل المنتخب المحلي إلى نهائيات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين بكينيا، خاصة أنني ساهمت إلى جانب زملائي في المنتخب، بإحرازي الهدف الثاني في المباراة. هذا الفوز جاء بفضل إصرار اللاعبين وتوجيهات الإطار التقني. تمكنا من الضغط على مرمى الزوار، وتوفقنا في تسجيل ثلاثة أهداف.

كيف ترى حظوظ المنتخب في النهائيات؟
يجب أن نثق في إمكانياتنا، فالمنتخب المحلي قدم مباريات كبيرة وقادر على الفوز باللقب. وأتمنى أن ينجح جمال سلامي في مسعاه، لأن نجاحه سيعيد الثقة لكرة القدم المغربية، كما أعادها منتخب الكبار في بطولة إفريقيا للأمم. كما أتمنى أن نقدم أفضل مما قدمناه في المباريات الإقصائية.

كيف تلقيت المناداة عليك من قبل الناخب الوطني ؟
بعد الوجه المشرف الذي ظهرت به رفقة فريق شباب الريف الحسيمي الذي أحرزت له أهدافا حاسمة، نودي علي للانضمام إلى المنتخب الوطني المحلي. وأعتقد أن التحاقي به شكل فرصة لإبراز المؤهلات وحافزا من أجل العمل على الحفاظ على مكانتي بالمنتخب، والتطلع إلى اللعب للمنتخب الأول.

ماذا عن عقدك مع شباب الحسيمة؟
ينتهي بنهاية الموسم الرياضي 2018 ـ 2019. لكنني أفكر في فسخه قبل بداية الموسم الحالي، بعدما توصلت بعروض من أندية عربية وأخرى وطنية. وأنا بصدد التفاوض رفقة وكيل أعمالي مع مسؤولي شباب الحسيمة لدراسة الموضوع والحسم فيه. وأعتقد أن الأمور تتجه نحو التعاقد مع فريق الإسكندرية، أما إذا كنت أرغب في اللعب بالمغرب، فإن النادي الوحيد الذي يمكن أن ألعب له هو شباب الحسيمة.

كيف تنظر إلى أدائك مع شباب الحسيمة ؟
لا يمكنني الحكم على أدائي منذ حصولي على رسميتي بالفريق منذ ثلاثة مواسم. وأترك ذلك للجمهور والمسؤولين والطاقم التقني. أؤدي واجبي وأغادر الملعب مرتاح الضمير، سواء في المباريات أو التداريب. الأهم هو أنه في كل يوم كنت أشعر برغبة أكبر في التمرن بتفان وإخلاص.

أنت من المهاجمين الذين يحسنون استغلال الفرص، وهذا النوع قليل في البطولة الوطنية، لماذا ؟
أنا أرى أن هناك لاعبين كثرا، بإمكانهم استغلال الفرص المتاحة لهم، وتحويلها إلى أهداف، وصنع الفارق في المباريات، وإظهار مؤهلاتهم الفردية، وعلى المدربين العمل على تطويرها لدى اللاعبين.

كيف تقيم مستوى بطولة الموسم الماضي؟
كان مستواها جيدا بالمقارنة مع السنوات الماضية. لاحظنا أن معظم الفرق تلعب من أجل تحقيق الفوز وتسجيل الأهداف، بالمقابل تقلص عدد الفرق التي تلعب من أجل تفادي الهزيمة. أتمنى من المسؤولين على تسيير الكرة المزيد من العمل من أجل مزيد من تطوير اللعبة.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

في سطور
الاسم الكامل : عبد الرحيم مقران
تاريخ ومكان الميلاد : 20غشت 1994 بأيت سعيد ( الدريوش )
لعب لجمعية سلا وشباب الحسيمة
المركز: مهاجم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى