fbpx
حوادث

مختصرات

تفكيك عصابة الإكستازي  بمراكش

تمكنت مصالح ولاية أمن مراكش من إيقاف عصابة إجرامية تنشط في ميدان ترويج المخدرات الصلبة وأقراص الهلوسة، بحر الأسبوع الماضي.
وأوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية ثمانية أشخاص في حالة تلبس، منهم من يحترف ترويج المخدرات الصلبة وأقراص الهلوسة داخل ملاه ليلية.
وذكرت مصادر أنه بناء على التحريات التي باشرتها مصالح الأمن، فقد تم تحديد مكان وجود المشتبه فيهم بإحدى الشقق ، كانوا يتخذون منها منطلقا لعملياتهم.
وأسفرت عمليات التفتيش عن حجز حوالي 246 قرصا مهلوسا من نوع إكستازي، وثلاثة غرامات من مخدر الكوكايين.
وأضافت مصادر أمنية أنه تم إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية بتنسيق مع النيابة العامة من أجل البحث والتقديم للعدالة، وما زال البحث جاريا لإيقاف كل شخص آخر قد تثبت مشاركته في الفعل المذكور.
رجاء خيرات (مراكش)
حجز سلاح ناري بمنزل

تمكنت مصالح الدرك بتازة من العثور على سلاح ناري تقليدي لما كانت عناصرها منهمكة في تفتيش منزل بحثا عن فحم متحصل من غابات منطقة باب مرزوقة، وذلك تحت إشراف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتازة والقائد الجهوي الدرك وقائد سرية تازة.
وتوجت عملية مداهمة منزل بحجز طنين من الفحم الخشبي وسلاح ناري تقليدي داخل منزل، وأثناء البحث مع المتهم بحيازة المحظور، أفاد أنه اشترى السلاح التقليدي من عون متقاعد في مصلحة المياه والغابات، واقتنى الفحم من شخص آخر بحي بين الجرادي بتازة، إلا أن هذا الأخير نفى نفيا قاطعا أن يكون سوق الكمية المحجوزة للمتهم أو غيره.
وعلمت «الصباح» أن المركز القضائي للدرك الملكي بتازة يبحث عن مصدر الفحم خصوصا أن أكثر من ثلاثة حرائق شبت في أقل من 45 يوما في غابات جماعتي باب مرزوقة والصميعة بدائرتي تازة وتاهلة أتلفت أكثر من 60 هكتارا، كما أنها تتزامن مع اقتراب عيد الأضحى الذي يرتفع فيه الطلب على الفحم وتطلب إخمادها استنفار الوقاية المدنية والدرك الملكي والسكان وتدخل الطائرات.
عبد السلام بلعرج (تازة)
الحبس لزوج زور شهادة عزوبة

أدانت غرفة الجنح التلبسية بالمحكمة الابتدائية ببلدية بإمنتانوت، بإقليم شيشاوة، مساء الخميس الماضي، المسمى»ل.ح»بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها خمسمائة درهم، بعد متابعته في حالة اعتقال، من أجل التزوير واستعماله.
وأوقف الظنين من مواليد سنة 1954 بالمزوضية، متزوج، يتحدر من منطقة الشماعية، من قبل عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بشيشاوة، إثر تورطه في صنع عن علم شهادة تتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها، بعد تقديم زوجته شكاية في الموضوع لدى وكيل الملك بابتدائية امنتانوت، الذي بدوره أحالها على عناصر الدرك قصد تعميق البحث بخصوصها.
وبعد الاستماع إلى المتهم الذي تم اعتقاله بالشماعية، اعترف بأنه حصل على شهادة عزوبة سلمت له من جماعة المزوضية، قصد عقد قرانه بزوجة ثانية دون سلك مسطرة التعدد، بعد امتناع زوجته الأولى عن منحه الموافقة لذلك، ليتم وضعه رهن الحراسة النظرية، لاستكمال البحث والتحقيق، حول كيفية حصوله على الوثيقة الإدارية المزيفة، قبل عرضه على أنظار العدالة لمحاكمته من أجل المنسوب إليه .
محمد السريدي (شيشاوة)

حجز 300 لتر من “الماحيا” بعين عودة

حجزت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بعين عودة نهاية الأسبوع الماضي، 300 لتر من محلول عبارة عن مادة أولية تتحول إلى مسكر ماء الحياة بحوزة مروج كبير بالمنطقة. وأورد مصدر مطلع أن عناصر المركز الترابي أوقفت مستهلكا وبعد التحقيق معه كشف عن اسم مزوده بالحي الجديد وعثرت الضابطة القضائية على الكمية المحجوزة، والتي تنتج 800 لتر بعد اختلاطها بالماء ومكونات أخرى.
واعترف الظنين أنه قرر الاتجار في الممنوعات تزامنا مع موسم «شراكة» الذي انطلق نهاية الأسبوع الماضي، وسيستمر أسبوعا كاملا، وأحيل الموقوف على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة الذي قرر الاحتفاظ به رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا، بتهمة ترويج مسكر ماء الحياة بدون ترخيص.
إلى ذلك، قامت عناصر الدرك الملكي بحملات أمنية بالموسم أوقفت فيها عددا من المتهمين بالسكر العلني البين وترويج الممنوعات وإحداث الضوضاء ونقلتهم إلى مقر الضابطة القضائية للتحقيق معهم في الاتهامات المنسوبة إليهم.
ع.ل

إيقاف موظف بالقصر بتهمة محاولة السرقة

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بسلا، على وكيل الملك، موظفا بالقصر الملكي بتهمة محاولة السرقة منتصف الأسبوع الماضي.
وكشف مصدر مطلع أن صاحبة سيارة اتهمت الموظف بمحاولة سرقة أغراضها من داخل سيارتها، وسارعت الضابطة القضائية إلى إيقافه وبعد إشعار النيابة العامة بالاتهامات المنسوبة إليه، أمرت بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية.
واستنادا إلى المصدر ذاته أنكر الظنين الاتهامات المنسوبة إليه جملة وتفصيلا رغم مواجهته بتصريحاتها. وبعدما انتهت الضابطة القضائية من الأبحاث التمهيدية ولم تعثر على ما يفيد في جنحة محاولة السرقة أحالته على وكيل الملك قصد ترتيب الجزاءات القانونية والزجرية في حقه.
وحسب ما استقته «الصباح» كان الموقوف لحظة اتهامه بالفعل الجرمي يمارس رياضة مفضلة لديه بالشارع العام، وبعدها صفدته عناصر الشرطة، ورغم توسلاته واشتغاله بالقصر الملكي مكلفا بتقديم بعض المأكولات إلى شخصيات سامية، إلا أن النيابة العامة أمرت بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث معه، ولجأت عائلته إلى تنصيب محام من هيأة الرباط للترافع عنه فور استنطاقه أمام ممثل النيابة العامة.
ع.ل

الوزير مرون يقاضي جمعويين

استمعت الشرطة القضائية بالدائرة الثانية بآسفي، إلى «ع. ب» فاعل جمعوي من إقليم تاونات في إطار الإنابة القضائية بعد اتهامه من قبل مستخدمين بجماعة عين مديونة التي يرأسها الوزير الحركي السابق إدريس مرون، بإهانتهما بالسب والشتم وعرقلة حرية العمل بهذا المرفق العمومي عقب منع نشاط ثقافي.
وتعذر عليها الاستماع إلى زميله «خ. س» رئيس جمعية بعين مديونة، بسبب تغييره عنوان سكناه الوارد في الشكاية التي تقدم بها ضدهما كل من «ع. ح. س» موظف بالجماعة المذكورة و»ب. د» حارس بها، بواسطة «م. ب» الممثل القانوني للمجلس القروي المحلي الذي يرأسه مرون بأغلبية مطلقة.
وأحيل ملف القضية على أنظار النيابة العامة بابتدائية المدينة، التي تابعت الجمعوي في حالة سراح، بعدما تم تفعيل مسطرة الإنابة القضائية لمهمة المدعي، ما فاجأ المشتكى بهما، خاصة أن صلحا جرى سابقا بتدخل من السلطة المحلية بقيادة عين مديونة مسقط رأس الجمعويين المتابعين في الملف. وتعود وقائع هذه القضية إلى يوم 16 أكتوبر الماضي، لما تقدمت 3 جمعيات بعين مديونة، بطلب مكتوب إلى رئاسة المجلس المحلي للاستفادة من دار الثقافة، التي عوضت دار الشباب المغلقة، لتنظيم الملتقى الربيعي الثاني لصنهاجة، ما رفضه المجلس بمبرر وجود إصلاحات جزئية بتلك الدار. وقال الجمعوي «ب. ب» إنه استفسر عاملا مكلفا بالأشغال حول إمكانية تنظيم النشاط بدار الثقافة، فلم يمانع لأن الأشغال بسيطة وجزئية، لكن «نائب الرئيس رفض إقامة الملتقى واقترح على الجمعيات، قاعة من قاعات مقر الجماعة»، مؤكدا أن القاعة الأولى فتحت في وجه فرقة مسرحية للتدريب على عرضها.
وأضاف «فوجئنا بعد عودتنا من الغذاء، بإخراج أعضائها وإغلاقها، وإخراج الموظفين من مكاتبهم قبل نهاية العمل وإغلاق مقر الجماعة»، مشيرا إلى أن موظفا استفسره أكد أن «الأمر خارج عن إرادته، مقترحا تنظيم الملتقى بممر الجماعة»، متحدثا عن رفضه ربط الأجهزة للإلكترونية بالكهرباء من مقر الجماعة.
وأشار إلى قطع التيار الكهربائي أثناء ترديد النشيد الوطني، بعد الاستنجاد بمتطوع خارج دار الجماعة، متحدثا عن تهديده من قبل موظف «استفسرناه في الأمر، فثار في وجه رئيس الجمعية وهاجمني بحجة أني أصور الحدث، مؤازرا من قبل قريبه وآخرين، مزقوا ثيابي وكسر زجاج سيارتي المرابطة قرب الموقع».
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى