fbpx
الرياضة

منتخب الشباب ثالثا بدوري إلكوتيف

أقصي المنتخب الوطني للشباب من دوري إلكوتيف بإسبانيا، بعد انهزامه أمام أتليتكو مدريد الإسباني بهدف لصفر في المباراة التي جمعتهما، الأربعاء الماضي، لحساب نصف نهائي.
وجاء الهدف في المباراة عن طريق ضربة جزاء سجلها تيو، لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني، في الدقيقة 74، في الوقت الذي كانت تسير فيه إلى الانتهاء بالتعادل في وقتها الأصلي.
وأكد مصطفى مديح، مدرب المنتخب الوطني للشباب، في تصريح لـ ”الصباح الرياضي” أن اللاعبين قدموا مباراة جيدة، رغم تحيز الحكم الذي منح أتلتيكو مدريد ضربة جزاء مشكوكا في أمرها.
وأضاف مديح أنه بغض النظر عن نتيجة مباراة نصف النهاية، فإن الدوري كان ناجحا بكل المقاييس، لأنه منح المنتخب الوطني فرصة خوض مباريات مهمة وقوية، مشيرا إلى أن إنهاءه في الرتبة الثالثة من بين 10 فرق مشاركة، يعد أمرا إيجابيا.
وأوضح مديح أن لاعبي المنتخب الوطني استفادوا من الدوري، إذ تمكنوا من خوض خمس مباريات في عشرة أيام، وكانوا محظوظين لأن البرنامج مكنهم من خوض مباراة كل يومين، في الوقت الذي خاضت فيه بعض الفرق مباراة يوميا.
وصرح مديح أن بعض اللاعبين أبانوا إمكانيات جيدة، وهذا هو الهدف من هذا الدوري، الذي مكن من اكتشاف عناصر جديدة، بإمكانها حمل قميص المنتخب الوطني مستقبلا.
ونوه مديح بأداء المنتخب الوطني في المباراة التي جمعته باتلتيكو مدريد، إذ أكد أنه في تطور مستمر، وأن اللاعبين قدموا مستوى جيدا، رغم النقص العددي الذي عانينه.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق