fbpx
الرياضة

بورتري: أيت العريف… هادئ يعشق المواجهة

حتى وهو يتقدم نحو ثلاثين سنة من العمر، مازال عبد الحق أيت العريف يحتفظ بملامحه الطفولية، التي ترفض أن تتغير، مثلها مثل ردود أفعاله وطريقة لعبه أيضا.
مازال أيت العريف يعشق مواجهة أصعب المواقف بابتسامة الأطفال، ففي عز أزمته مع الوداد في 2006، التي انتهت بمغادرته صوب تونس، ظل اللاعب هادئا ومبتسما، يجيب على كل المكالمات، بل عادة ما كان يغلف كلامه بمزحة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى