fbpx
الأولى

رادارات السرعة تحرج كبار رجالات الدولة

مسؤولون حكوميون وموظفون سامون ضبطوا متلبسين بانتهاك مدونة السير

ذكر مصدر موثوق أن رادارات مراقبة السرعة، التي نصبتها وزارة النقل في مختلف الشوارع الرئيسية والطرق السيارة بالمغرب، وبدأ العمل بها منذ فاتح أكتوبر الماضي، بعد دخول مدونة السير حيز التطبيق، كشفت القناع عن الموقف الحقيقي لعدد من كبار رجالات الدولة تجاه القانون عامة، ومدونة السير على وجه الخصوص.
كما كشفت استغلال سيارات الدولة في أغراض شخصية، بعد رصد سيارات مصلحة خارج أوقات العمل وفي مدن أخرى غير التي يشتغل مستغلوها في دائرة نفوذها، دون أن يكون لهم أي مبرر.
ووفق مصادر مطلعة، أوقعت “رادارات” غلاب المئات من الشخصيات النافذة، من بينهم مسؤولون حكوميون وموظفون سامون في مختلف أجهزة الدولة، إضافة إلى زعماء سياسيين ومنتخبين يتولون مناصب في المجالس الجماعية والبرلمان، متلبسين بعدم احترام السرعة المحددة في عدد من الطرق السيارة والرئيسية، خصوصا في محور الرباط والدار البيضاء.
وفي الطريق السيار بين الرباط والبيضاء، رصدت “الرادارات” سيارات في ملكية الدولة تسير بسرعة تفوق السرعة المحددة في


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى