fbpx
وطنية

الجماني يترأس لائحة “البام” بدائرة شالة بالرباط

jomani ibrahim3584عاد إبراهيم الجماني، رئيس مقاطعة اليوسفية بالرباط، إلى حضن حزب الأصالة والمعاصرة، الذي غادره مباشرة بعد الانتخابات الجماعية التي أجريت في شتنبر 2009.  
وعلمت “الصباح”، أن محمد الشيخ بيد الله، أمين عام حزب البام، عقد بعد ظهر أمس (الثلاثاء) بأحد الفنادق في العاصمة، لقاء مطولا مع إبراهيم الجماني، الذي قدم، أخيرا، استقالته من الحركة الشعبية، انتهى بإقناعه بضرورة العودة إلى بيت البام، وفتح

صفحة جديدة مع هذه الهيأة التي اختارها أول وجهة له في مشواره السياسي.   
وحسب بعض المصادر، فإن الجماني سرد أمام بيد الله مجموعة من الوقائع، وكشف له الدوافع التي كانت سببا في مغادرة الحزب، بمناسبة تشكيل مجالس المقاطعات عقب الانتخابات الجماعية الماضية، إذ اضطر الجماني إلى التراجع بعد أن رفض الأوامر التي أعطيت له آنذاك بضرورة مساندة ترشيح عمر البحراوي عمدة للعاصمة الرباط.     
وفي اتصال هاتفي بالجماني، أكد أنه التحق فعلا بصفوف حزب الأصالة والمعاصرة، موضحا في تصريح ل”الصباح”، أنه تلقى مجموعة من الاتصالات من قبل من أسماهم “الإخوان” في الرباط، الذين أصروا وألحوا عليه بالعودة إلى الأصالة والمعاصرة، “فقبلت الأمر، لأن الظروف التي خرجت فيها من هذا الحزب تختلف عن الظروف الحالية، لقد كان البام في مرحلة التأسيس، وخرج للتو من أول محطة انتخابية شارك فيها، لذلك، تفهمت الأمر، كما تفهموا من جانبهم الدوافع التي كانت وراء مغادرتي “البام”.   
واستبعد الجماني أن يكون غادر الأصالة والمعاصرة بسبب شنآن شخصي، أو صراع مع أي أحد، وذهب إلى القول “من غير عادتي أن أدخل في صراعات شخصية، كما أنني لم اتخذ قراري بناء على اختلاف في المبادئ والتوجهات العامة للبام”.  
وحسب الجماني، فإن المشاورات التي أجراها مع بيد الله تمت بعد لقاءات مع مجموعة من قياديي الحزب في الرباط، وقال “لقد وضعت بيد الله في الصورة، وكشفت له ملابسات ما وقع في تلك المرحلة التي غادرت فيها الحزب، ووضحت له أنه لا مشكل لدي مع أي أحد، كل ما في الأمر أن التوتر نتج عن سوء تفاهم بالنظر إلى طبيعة المرحلة التي كان يمر منها الحزب في بدايته”.  
إلى ذلك، علمت “الصباح” أن إبراهيم الجماني انتزع تزكيته وكيلا للائحة دائرة الرباط شالة، التي تعتبر دائرة الموت، وستتنافس على مقاعدها الثلاثة، صقور من مختلف الأحزاب، أبرزهم إدريس لشكر، قيادي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وعمر البحراوي، عن الحركة الشعبية، وعبد السلام بلاجي عن حزب العدالة والتنمية، وغيرهم. وأوضح الجماني، أنه لم يحسم بعد في باقي المرشحين الذين سيرافقونه في هذه اللائحة، “وأنا على استعداد للتعامل معهم، وسأبذل مجهودا لأكون في المستوى المنتظر”.
يشار إلى أن الجماني تلقى دعوة لحضور أشغال المجلس الوطني الذي سيعقد نهاية الأسبوع الجاري.  

 

نادية البوكيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى