أخبار 24/24الأولى

صور مثيرة ومعلومات دقيقة عن تقديم نيمار بباريس

قدم باريس سان جيرمان رسميا قبل قليل، نجمه الجديد البرازيلي دا سيلفا نيمار، في ندوة صحافية حضرها رئيس النادي الباريسي، القطري ناصر الخليفي.

وتعتبر صفقة انتقال نيمار، “صفقة القرن”، نظرا للقيمة المالية التي انتقل بها من برشلونة إلى باريس، والتي وصلت في مجملها حسب وسائل الإعلام الفرنسية، إلى 712 مليون أورو، ضمت الحوافز بنيمار ووكلائه والشركة الراعية لحقوقه وراتبه السنوي وقيمة فسخ عقده مع برشلونة.

واحتشدت جماهير غفيرة بملعب حديقة الأمراء منذ صباح اليوم الخميس، في انتظار نيمار الذي وصل إلى باريس في طائرة خاصة.

وحضر الندوة الصحافية إعلاميين من إسبانيا وفرنسا وإيطاليا وإنجلترا وعدد من الدول الأخرى.

وقال نيمار في الندوة الصحافية، إنه لم يكن يشعر بالاهتمام الكافي ببرشلونة، ولهذا قرر الرحيل إلى باريس.

وأضاف نيمار أنه أراد البحث عن تحد جديد والقاب جديدة، “وكان باريس المكان الأفضل لي، رغم أن قرار الرحيل عن برشلونة كان من الأصعب في حياتي، لأنني كونت علاقات رائعة مع لاعبين وأناس بالمدينة”.

وأوضح، “أنا سعيد جدا بحضوري هنا إلى باريس، وأعلم أنه يمكنني عيش حياة أفضل من برشلونة وتكوين علاقات رائعة أيضا. شعرت أن الوقت المناسب للرحيل هو هذا الصيف، للبحث عن أشياء مختلفة”.

وقال، “تحدث مع لاعبين أصدقائي بباريس، ووصفوا لي الوضع هنا وتحمست للتوقيع لباريس. لم يكن القرار سهلا. كنت مشغولا بالتفكير دائما. حاولت الابتعاد عن التصريحات قبل اتخاذ قراري. عندما اتخذت القرار 100 في المائة صرحت بذلك مباشرة”.

وأضاف “أنا مستعد للعب رفقة باريس في أي وقت. أنا أحترم برشلونة وكنت سعيدا هناك. لم أندم على رحيلي لأنني كتبت تاريخا ببرشلونة وحققت ألقابا عديدة، وساعدت الفريق كثيرا لتحقيق أهدافه. تأسفت لتفكير بعض الأشخاص هناك حول دوافع انتقالي إلى باريس”.

وعن باريس قال نيمار “الفريق يتوفر على أبرز اللاعبين في العالم وبالتالي أنا سعيد باللعب هنا. العمل في باريس لن يكون سهلا، أعلم ذلك لكنني سأحاول تقديم أفضل ما لدي”.

وعن غضب برشلونة أوضح نيمار، “لم أقم بأي خطأ. أنا حزين بما يشعر به محبي برشلونة. لم أقلل احترامي إلى برشلونة أو جماهيره. كل لاعب في العالم لديه الحق في اتخاذ قراره. نحن لسنا بماكينات لكي نبقى في مكان واحد. اتخذت القرار وكان صعبا. أريد فقط أن أشكر برشلونة إدارة وجماهير ولاعبين”.

بدوره أكد ناصر الخليفي، رئيس باريس، أنه “لم يفكر في الانتقام بعدما حاول برشلونة التوقيع لماركو فيراتي. أنا أحترم برشلونة والنادي والجماهير والرئيس هناك، بل أردت تقديم الأفضل لفريقي باريس وضم لاعب متميز”.

وأضاف الخليفي، “نيمار لم يأت إلى باريس من أجل الأموال. كان بإمكانه التوصل بمبلغ أكبر في أي ناد آخر. نيمار أحب باريس وأراد رفع التحدي مع باريس وهذا هو دافعه الأول للتوقيع معنا. نحن سعداء بحضور البرازيلي وكل العالم يتكلم الآن عن انتقال نيمار إلى باريس. يجب أن نفكر إيجابيا في الصفقة. نيمار يريد الفوز بالألقاب هناك رفقتنا. صفقة نيمار غير كبيرة، لأننا سنسترجع الكثير من الأموال من صورة اللاعب المهمة والعالمية، وهذا أمر عادي. الصفقة قانونية 100 في المائة”.

وأوضح “نيمار حاول تأجيل الانتقال إلى باريس، لأنه احترم برشلونة وجماهيره. كان يحافظ دائما على قيمة برشلونة وحب حماهيره. كنا تحت ضغط كبير وكان يريد تأجيل الانتقال دائما. لا يمكن أن نقول إن نيمار لم يحترم برشلونة”.

وعن قانونية انتقال نيمار قال الخليفي، “أحترم كل النوادي ولدينا كل الدلائل على أن صفقة نيمار قانونية. تحلينا بالشفافية في هذه الصفقة واحترمنا القانون. لكل الحق في الترويج للإشاعات”.

واعتبر تقديم نيمار، الحدث الأكبر في تاريخ العاصمة الفرنسية باريس، نظرا لحجم الحاضرين والجماهير الغفيرة التي أتت لاستقبال النجم البرازيلي، بالإضافة إلى رجال الأمن الذين عملوا على ضمان الأمن في باريس.

وحسب المصادر نفسها أيضا، سيتلقى والد نيمار وابنه مبلغا يصل إلى 100 مليون أورو كحافز خاص بعد ضمان التوقيع، فيما منح لنيمار “قصر” بالعاصمة الفرنسية، ثم سيارة من الطراز العالمي الجديد، ناهيك عن تلقيه 30 مليون أورو سنويا، وحوافز أخرى تتعلق بمستواه بالفريق الباريسي، علاوة على 222 مليون أورو التي تلقاها برشلونة بعد انتقال نيمار لباريس.

صور أ.ف.ب

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق