الرياضة

المغرب يشارك في إنقاذ اتحاد الملاكمة من الإفلاس

الأزمة تسببت في ابعاد سعادة عن المنتخب
تسببت الأزمة التي يعيشها الاتحاد الدولي للملاكمة في تواصل إبعاد البطل المغربي حسن سعادة عن المنتخب الوطني، بسبب انتظار الجامعة لتقريره عن أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.
ولم يتم استدعاء سعادة للمنتخب الوطني منذ عودته إلى المغرب بعد السماح له بالسفر عقب اتهامه بالتحرش بعاملتي نظافة بالبرازيل خلال الألعاب الأولمبية.
ووجهت رسالة استفسار إلى الاتحاد الدولي حول وضعية سعادة، مؤكدة أنها ترغب في معرفة كافة تفاصيل التقرير المعد حول الواقعة.
وألقت الشرطة البرازيلية القبض على سعادة بسبب ادعاء في حقه بتهمة التحرش الجنسي من طرف عاملتي نظافة برازيليتين.
وتعود الواقعة إلى يومين قبل إلقاء القبض عليه، بالقرية الأولمبية التي يقطنعها كل المشاركين في الأولمبياد.
وأكدت الشرطة حينها أن سعادة سيظل في الحبس لمدة 15 يوما إلى حين الانتهاء من التحقيقات علما انه وحسب القانون البرازيلي قد يتم تمديد الفترة المحددة لمدة أطول إلى الانتهاء من تشخيص القضية.
وعلاقة بالموضوع، أصبح الاتحاد الدولي مهددا بالإفلاس بسبب اختلالات مالية اتهم بها الرئيس الحالي التايواني شينغ كوهو، ما فرض على اللجنة التنفيذية أخذ زمام الأمور وتعيين لجنة مؤقتة تتكلف بتسيير الاتحاد وإنقاذه، تتكون من الإيطالي فرانكو فالسينيلي والويلزي تييري سميث والكندي بات فياسكو والمغربي محمد مستحسن والكوبي ألبرتو بويغ دولابارصا.
ومن المقرر أن يتم اتخاذ قرارات حاسمة خلال الفترة المقبلة رغم تهديدات الرئيس الحالي للاتحاد الدولي، الذي وجهت إليه اتهامات بفبركة التقرير المالي الذي قدم للجمعية العمومية بروسيا.
وقدم عدد من أعضاء اللجنة استفسارات للرئيس التايواني حول مالية الاتحاد ومصير عشرة ملايير تسلمها من أذربيدجان، لكنه أصر على الإنكار منتقدا الرسالة التي تم تداولها بين أعضاء اللجنة التنفيذية والتي تتهمه بالتستر على فضائحه.
ووصلت الأزمة نهاية الأسبوع الماضي إلى درجة طلب سحب الثقة من الرئيس الحالي وتوجيه اتهامات صريحة له، وبعدها الإعلان عن تكوين لجنة لإنقاذ الاتحاد الدولي من الإفلاس.
أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق