fbpx
الرياضة

لاعبو الرجاء يعودون بشروط

أوزال رفض الرئاسة مجددا وأقنعهم باستئناف التداريب
ظهرت بوادر انفراج في أزمة الرجاء الرياضي الذي يضرب أبرز لاعبيه عن التداريب منذ أسبوع.
وأوضحت مصادر مطلعة أن امحمد أوزال، الرئيس السابق للرجاء، والذي يقود مساعي لإيقاف الإضراب، التقى اللاعبين المضربين أول أمس (السبت)، وأعطاهم مجموعة من الضمانات والوعود، مضيفة أن اللاعبين أبدوا موافقاتهم المبدئية على استئناف التداريب.
وطلب اللاعبون من أوزال التكفل بنفسه بتدبير موضوع المستحقات العالقة، ليضرب الجانبان موعدا للقاء ثاني أمس (الأحد).
وأضافت المصادر نفسها أن اللاعبين أبلغوا أوزال أنهم فقدوا الثقة في الفريق، بعد الذي عانوه مع محمد بودريقة وسعيد حسبان، مؤكدين له أن مشكلتهم الكبيرة هي المستحقات العالقة عن مرحلة الرئيس السابق، والتي تفوق 500 مليون سنتيم بالنسبة إلى بعض اللاعبين.
وفي المقابل، توصل أوزال بمعطيات حول قيمة المستحقات المالية العالقة للاعبين في مرحلة سعيد حسبان، وأن الرقم الإجمالي لجميع اللاعبين هو 400 مليون.
وتوقعت المصادر أن يقدم أوزال مجموعة من الضمانات الأخرى للاعبين، من أجل تدبير الأزمة خلال هذا الأسبوع، حتى يوقفوا الإضراب.
وأبلغ أوزال بعض منخرطي النادي أن الأولوية بالنسبة إليه هي وإيقاف إضراب اللاعبين، قائلا لهم إنه لا يجب أن يبقى الفريق في هذه التطاحنات.
وبدأ الرجاء معسكره بجامعة الأخوين بإفران، بحضور لاعبي الأمل، إضافة إلى الوافدين زكرياء الهلالي وزكرياء حدراف، وإسماعيل مقدم، مدافع وداد تمارة، الذي مازال لم يوقع العقد بعد.
وحضر عون قضائي انطلاق المعسكر الإعدادي بإفران، لتدوين محضر معاينة بشأن غياب اللاعبين المضربين.
وتواصلت مشاورات بعض المنخرطين مع أوزال، بغرض إقناعه بتولي رئاسة الفريق لسنة انتقالية خلفا لسعيد حسبان الذي قرر التنحي في جمع 31 يوليوز، لكن أوزال رفض الرئاسة مجددا، وأكد لمنخرطين أن مهمته حاليا هي إيقاف إضراب اللاعبين، وأنه لا يريد أي منصب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى