fbpx
وطنية

حصاد يغضب ” جنرالات” الحركة الشعبية

رسم خارطة طريق جديدة للحزب بعيدا عن العشوائية والغش

استاءت قيادة الحركة الشعبية، المتحكمة في تفاصيل هندسة تشكيل الأجهزة المسيرة للحزب في كافة المؤتمرات العامة منذ منتصف الثمانينات، من الطريقة التي وزع بها محمد حصاد مسودة عمل وصفها الساخرون في حزب المؤسس، المحجوبي أحرضان، ب “ورقة الامتحان” في منزل وزير سابق، وفق ما أكدته مصادر ” الصباح”.

وأضافت المصادر أن القيادة الحزبية المتحكمة برئاسة امحند العنصر، ومن معه، شعرت بقرب نهايتها، حينما اطلعت على “ورقة الامتحان” التي وزعها حصاد، باعتباره وزيرا للتربية يهدف من خلالها إلى تقليم مخالب المتحكمين، الذين يطلق عليهم “جنرالات” الحزب، نساء ورجالا، مشددة على نهاية العمل بالسياسة العشوائية و”الغش” في طريقة تنظيم الحزب، وتوزيع التزكيات في الانتخابات المقبلة بالمحاباة وأمور أخرى، مضيفة أن حصاد التيقنوقراطي المتمرس في مناصب عليا والعارف بخبايا الأشياء وكيفية التموقع في خارطة الأحزاب التي تحتل الصفوف الأولى انتخابيا، قرر أن يدخل الحزب من بابه الواسع، بخطة متكاملة العناصر.

وقالت المصادر إن حصاد وزع “ورقة الامتحان” باعتباره قياديا جديدا، وزعزع كيان “جنرالات الحزب” ويتجه نحو نزع “النياشين” من فوق أكتافهم، مؤكدا للقيادة في الاجتماع نفسه، أنه حل ببيت “السنبلة” ليمنحه حركية حقيقية، لأنه بدون هيكلة واقعية لن يكون للحركة الشعبية أي مستقبل في القريب المنظور أمام هيمنة أحزاب أخرى مهيكلة بطريقة صارمة ودقيقة، مضيفا أن العمل السياسي الجديد يتطلب دراسة علمية، بوضع خريطة تظهر الأماكن التي يعرف فيها ضعفا بينا، مشددا على ضرورة تغيير طريقة اشتغال أعضاء الحزب بشكل يومي من خلال إعادة النظر في مختلف الأجهزة المسيرة من مجالس وطنية وكتابات إقليمية، ومنظمة شبابية، ونسائية، وروابط مهنية من محامين وأطباء ومهندسين، وأطر عليا.

واتضح من خلال تحرك حصاد  أنه قادم بقوة كي يحصد “السنبلة” بطريقته الخاصة، من خلال إعادة هيكلة الحزب مركزيا وجهويا وإقليميا ومحليا، وسينهي العمل بسياسة “الكواليس” التي قضت على الحزب وزرعت الشك في صفوف بناته وأبنائه، مضيفا أنه بدون خريطة طريق جديدة لن يكون للحركة الشعبية، دور في انتخابات 2021، إذ قرر حصاد ضخ دماء جديدة في مفاصل الحزب التي شاخت، جراء هيمنة حواشي الزعيم وجنرالاته، والقابضين بزمام الحزب من رقبته، إذ يحضر في ما بعد “الورقة الحمراء” التي سيشهرها في وجه الذين تحكموا في الحزب وقتلوا فيه روح المبادرة.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى