fbpx
حوادث

دراسة: الشراكة المهنية للعدول ضمن إصلاح منظومة القضاء (4/4)

رشيد عسعوس
مقترحات عملية لهيأة العدول للرقي بمنظومة الشراكة المهنية وتفعيل أدوارها

تعتبر مهنة التوثيق العدلي، أو خطة العدالة مهنة حرة، من أشرف المهن القانونية المنظمة. وباعتبارهم من مساعدي القضاء، يساهم العدول في توفير العدالة الوقائية ويشاركون الجهاز القضائي في تحقيق العدل من خلال ما يهيئونه من وسائل الإثبات التي بها يتمكن القضاء من فض النزاعات والفصل في الخصومات . من خلال المادة 13 من النظام الداخلي، يتبين أن الهيأة الوطنية للعدول أسست اللبنة الأولى للشراكة المهنية، وذلك بتنظيم بعض إجراءات تأسيس هذه الشراكة وكذا إجراءات انقضائها مع الإشارة إلى التأكيد على بقاء المسؤولية المهنية شخصية ولا يجوز الاتفاق على نقلها أو توزيعها.
غير أن هذا التنظيم يبقى، مقارنة مع التنظيم الذي تعرفه الشركة المهنية للمحاماة، متواضع جدا تنقصه العديد من المواضيع التي تحتاج إلى إمعان النظر فيها وإيجاد الصيغ القانونية الملائمة لها حتى تستجيب لرغبات مجموعة من المكاتب الموحدة التي تشتغل الآن بشكل جماعي في مختلف أنحاء المغرب، وحتى تشجع الباقين على الانضمام إلى الممارسة الجماعية لمهنتهم.
وفي هذا الصدد نقترح على الهيأة الوطنية للعدول بصفتها المعنية الأولى بهذا السعي ما يلي:
– ضرورة تبني الهيأة الوطنية للعدول مشروع إنشاء قانون الشراكة المهنية للعدول إما عن طريق تنسيق جهودها مع باقي هيئات المهن الحرة من أجل الدفع إلى إصدار قانون إطار للممارسة الجماعية للمهن الحرة، ثم الإحالة عليها من خلال إحداث تعديلات على القوانين المنظمة لكل مهنة. وإما عن طريق إعداد مشروع تعديل القانون 16.03 المنظم لخطة العدالة يتضمن التنصيص صراحة على الممارسة الجماعية للمهنة وكيفية تنظيمها.
عند وضع قانون الشراكة المهنية للعدول، لابد من الأخذ بعين الاعتبار الطبيعة الخاصة للشراكة المهنية في جميع مراحلها بدءا من التأسيس والتسيير والانقضاء والمسؤولية المدنية (هامش – معالجة مسألة المسؤولية المدنية له أهمية قصوى في الشركة المهنية للعدول لأن الطبيعة المهنية لهذه الشراكة تجعلها محكومة بقواعد تميز بشكل واضح مسؤولية الشركة عن مسؤولية أعضائها والتأكيد على الطابع الفردي لمسؤولية العدل الممارس داخل الشراكة في علاقته مع الزبون).
– التأكيد على الطابع المهني لهذه الشراكة، وعلى اكتساب هذه الشراكة الشخصية المعنوية والذمة المالية المستقلة وعلى تمتيعها بالأهلية القانونية لممارسة المهنة من يوم إيداع العقد التأسيسي للشركة بمكتب المجلس الجهوي للعدول التابع له، وما يترتب عن ذلك من أعطائها لتسمية خاصة.
– العمل على توسيع نطاق التأمين الإجباري ليشمل التأمين عن مسؤولية العدل المدنية حماية لحقوق المتضررين من الأخطاء المهنية التي قد يرتكبها العدل في الشراكة المهنية.
– العمل على تخفيف الأعباء الضريبية التي قد تتحملها المكاتب الموحدة من جراء الممارسة الجماعية للمهنة خصوصا وأنه من الأسباب الداعية إليها التقليص من التكاليف المرتفعة للعمل المنفرد.
وفي الختام يمكن القول  إن الشراكة المهنية رهان من الرهانات الكبرى التي تتحدى أغلب المهن الحرة، خصوصا المهن المساعدة للقضاء مثل العدول والمحامين والمفوضين القضائيين بسبب تغيرات التي تطرأ على المسرح الاقتصادي العالمي الناتجة عن العولمة وتدويل الخدمات وانتشار التكتلات الاقتصادية، وإن انخراط العدول في فكرة الممارسة الجماعية لمهامهم ليدخل في نظرنا في صميم ورش إصلاح القضاء باعتبارها آلية قانونية ناجعة ستمكن من توفير العدالة الوقائية الاستباقية بالتقليص من حالات النزاع المعروضة لدى مختلف المحاكم بالمملكة، وستمكن أيضا من مساعدة القضاء بشقيه الواقف والجالس من فض النزاعات وتحقيق العدالة من خلال ما توفره هذه المكاتب الموحدة من وثائق مضبوطة وذات جودة قانونية.
ونعتقد أن إرهاصات نجاح هذه التجربة بدأت تظهر للعيان من خلال ثلاثة مؤشرات أساسية:
– مؤشر مهني يتجلى في تراجع عدد كبير وبنسب لابأس بها من بعض الشهادات التي تقلل من شأن الوثيقة العدلية ومن حجيتها مثل شهادة الرجوع في شهادة والاستدراكات.
– مؤشر قضائي يتجلى في الثقة التي أصبحت تحظى بها الوثيقة العدلية لدى الجهاز القضائي باستئنافية سطات على الخصوص بفضل تدارك العدول للأخطاء القانونية التي كانت ترتكب في العمل المنفرد بسبب التسرع أو اللامبالاة وبفضل استفادتهم أيضا من التوجيهات التي يتلقونها من قضاة التوثيق التابعين لهم وقضاة الموضوع وقضاة النيابة العامة .
– مؤشر الزبائن الذي يتجلى في الارتياح والثقة والاطمئنان الذي أصبح يسود علاقة الزبون بالمكاتب العدلية الموحدة من خلال ملامستهم عن قرب للتنظيم والضبط اللذين أصبحت تعرفهما هاته المكاتب.

بقلم: ذ: رشيد عسعوس: عدل بدائرة محكمة الاستئناف بسطات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى