fbpx
حوادث

بارون المخدرات “البوب” وصهره في قبضة الدرك

تمكنت مصالح الدرك الملكي بسرية درك المحمدية، فجر الجمعة الماضي، من إيقاف بارون مخدرات يلقب ب(البوب) داخل منزله بالجماعة القروية الشلالات، التابعة للنفوذ الترابي لعمالة المحمدية، وضبطت بحوزته خمسة كيلوغرامات من مخدر الشيرا، كما تم القبض على مجموعة من مساعديه.
وحسب مصادر «الصباح»، فقد جرى إيقاف المشتبه فيه، المبحوث عنه بموجب أزيد من 270 مذكرة بحث محلية ووطنية، بناء على تحريات مكثفة حول تورطه في جلب وترويج المخدرات وبالاستعانة بأزيد من 20 دركيا، وبعض المخبرين، انتهت بإيقافه رفقة شركائه بعد مقاومة بسيطة سرعان ما تحولت إلى الاستسلام.
وأضافت المصادر نفسها، أن عناصر الدرك بسرية المحمدية، ألقت القبض على المتهم بعد محاصرة منزله في الساعات الأولى ليوم الجمعة. بعد أن بينت الأبحاث والتحريات والمعلومات التي تم جمعها حول المتهم أنه يعرج على المنزل ليلا.
وفي التفاصيل أوردت المصادر ذاتها، أن عناصر الدرك طلبت من المتهم ومساعديه مغادرة المنزل والاستسلام بعد أن قامت بمحاصرته من كل الجوانب، حيث رفض المتهم الأمر في البداية تسليم نفسه. قبل أن يستسلم بعد أن شرعت المصالح الأمنية في عملية اقتحام المنزل، حيث استغل المتهم فترة تفاوضه مع رجال الدرك من أجل الاستسلام لتكسير جميع الهواتف المحمولة والبطاقات الهاتفية وإتلافها في دورة المياه، إذ لم يعثر بحوزته على أي هاتف يفيد التحقيق من أجل الوصول إلى المزودين والزبناء.
وزادت المصادر أنه فور إيقاف المتهم تم القبض على مساعده الأيمن شقيق زوجته المبحوث عنه هو الآخر بموجب 150 مذكرة بحث وطنية، كما تم اعتقال ثلاثة من مساعديه. وأخضعت عناصر الدرك منزل بارون المخدرات إلى تفتيش وقائي دقيق، أسفر عن العثور على 5 كيلوغرامات من المخدرات، بالإضافة إلى مبلغ مالي مهم.
وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن التحقيقات الأولية مع الموقوفين أفضت إلى أن الشبكة التي يتزعمها البارون، تضم أزيد من عنصر من بينهم مساعدون يعملون في بيع البضاعة بالجملة، والأشخاص المكلفون بحراسة المنطقة والمنزل والذين تتمثل مهمتهم في الإبلاغ عن كل التحركات الأمنية بمحيط مكان نشاطهم، مقابل مبلغ مالي يتراوح بين 200 درهم و300 يوميا. وكشفت الأبحاث أن المتهم زاول نشاطه المحظور مند أزيد من سنتين، وأنه يوزع كمية من المخدرات تتراوح بين 3 كيلوغرامات و 5 من مخدر الشيرا يوميا، كانت تدر عليه ربحا صافيا يصل إلى ثلاثة ملايين سنتيم.
وبعد اعتقال المتهمين تم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي أجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حيث اعترفوا بالمنسوب إليهم، خصوصا أن المتهم الرئيسي وصهره تطاردهما 400 مذكرة بحث على الصعيد الوطني. وبعد انتهاء البحث والتحقيق أحيل المتهمون على العدالة في حالة اعتقال صباح الأحد الماضي.
كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى