fbpx
اذاعة وتلفزيون

“دوزيم” تنظر إلى المغرب من السماء

وثائقي جديد تبثه القناة الثانية من توقيع الفرنسي أرتوس بيرتران

تبث القناة الثانية، مساء اليوم (الأربعاء)، النسخة العربية لوثائقي جديد بعنوان «نظرة على المغرب من السماء» يظهر معالم المملكة بطريقة مختلفة، ومن زاوية نظر وتصوير مغايرتين، من توقيع الفرنسي يان أرتوس بيرتران.
البرنامج الجديد، الذي ستبث نسخته الفرنسية غدا (الخميس) على قناة «فرانس 2»، هو ثمرة لشراكة ما بين القناة الثانية والمكتب الوطني المغربي للسياحة والمخرج الفرنسي وشركة إنتاجه.
ووثائقي «نظرة على المغرب من السماء»، حسب بلاغ صادر عن القناة الثانية، يستعرض جوانب من معالم المغرب عبر التقاط الكاميرا لصور جوية تغطي مجموع التراب المغربي، بدءا بأطلال وليلي وصولا إلى المحطة الشمسية «نور»، إذ سيسعى إلى «إبراز تنوع وغنى المشاهد الطبيعية التي يزخر بها المغرب، والتعريف بتاريخه العريق، وتقاليده واستشرافاته المستقبلية».
وقد حرص المخرج يان أرتوس بيرتران، على استعمال أحدث التكنولوجيات المرئية البصرية، لالتقاط صور تعكس جمال المغرب، في الوقت الذي تكلف علي بادو، الصحافي والمنشط الإذاعي والتلفزيوني من أصل مغربي، بكتابة وقراءة التعليق الخاص بهذا الشريط الوثائقي الذي يهدف أيضا إلى تعريف المغاربة ببلدهم من زوايا فنية وتقنية مختلفة.
وفي سياق متصل قال بادو في تصريح إعلامي «لم أتردد في قبول هذا الاقتراح، فأنا أعرف وأعشق طريقة اشتغال بيرتران منذ سنين، وأعتز وأفتخر باختياره لي، ومشاركتي في هذا العمل الخاص بالمغرب أمر بديهي، إذ أن هذا الاختيار أيقظ لدي تلك الرغبة الجامحة للعودة إلى بلدي الأصلي من خلال هذا العمل الاستثنائي، لسبر أغواره والتجوال فيه والتعرف عليه بطريقة أخرى لم يسبق أن رأيته بها».
أما سليم الشيخ، المدير العام للقناة الثانية، فاعتبر أن هذا الشريط «بمثابة تحفة رائعة بالنسبة إلى المغرب، ففضلا عن المميزات الطبيعية والثقافية التي تزخر بها المملكة، فقد أتاح لنا هذا الفيلم فرصة الوقوف، عن كثب، على التقدم الذي أحرزته المملكة في جميع المجالات، ومن هذا المنطلق كان بديهيا أن نساند وندعم هذا المشروع الرائد بما أوتينا من إمكانيات ودون تردد، كما حرصت فرق القناة الثانية بالتعاون مع طاقم الشريط بكل مراحل التحرير والتوضيب وإعداد النصوص».
ويعد يان أرتوس بيرتران (71 سنة)، وهو أيضا رئيس مؤسسة «كود بلانيت»، واحدا من أبرز المخرجين والناشطين البيئيين بفرنسا، إذ سبق له أن ظهر له إصدار نهاية تسعينات القرن الماضي، بعنوان «كوكب الأرض من الأعلى»، وعاد ليستمد منه فيلمه الوثائقي الشهير الذي يحمل العنوان نفسه، في 2004، لقي رواجا كبيرا، كما أنجز فيلمين وثائقيين حول البيئة استأثرا باهتمام غالبية المهتمين بقضاياها، خاصة أنهما تطرقا إلى علاقة الإنسان بالمجال الذي يعيش فيه. ويشار أيضا إلى أن شريط «نظرة إلى المغرب من السماء» يعد أول فيلم لأرتوس بيرتران ينجز بتقنية 4K العالية الجودة من أجل التقاط صور في غاية الوضوح والجمال.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى