fbpx
الرياضة

الياميق: لم أحسم وجهتي

لاعب الرجاء والمنتخب قال إنه توصل بعرضين رسميين من فرنسا وألمانيا

قال جواد الياميق، لاعب الرجاء الرياضي والمنتخب الوطني، إنه مازال لم يحسم مصيره بعد خصوصا أنه توصل بعرضين رسميين فقط من نانت الفرنسي وميونيخ 1860 الألماني، مضيفا ” أما بالنسبة إلى نادي كالياري الإيطالي فقد عبروا منذ أكثر من ستة أشهر عن رغبة كبيرة في ضمي إلى صفوف الفريق، وبعد أن عجزوا عن الوصول إلي اتصلوا بمسؤولي الرجاء الذين تحدثوا معهم حول الموضوع”. وأوضح الياميق في حوار مع ”الصباح الرياضي”، أن ”المفاوضات لم تنقطع منذ مدة طويلة، وانضافت خلال اليومين الماضيين عروض احترافية من تركيا، لم أناقشها بعد”. وفي ما يلي نص الحوار:

ما حقيقة العروض الاحترافية التي تحدث عنها البعض خصوصا عرض كالياري الإيطالي؟
بالفعل تحدث البعض عن توصلي بالكثير من العروض الاحترافية، لكن الرسمي بالنسبة إلي هو عرض نانت الفرنسي وميونيخ 1860 الألماني، أما البقية فكانت شفهية أو لم تصلني بشكل شخصي، لذلك لا يمكنني الحديث عنها.
أما بالنسبة إلى نادي كالياري الإيطالي فقد عبر مسؤولوه منذ أكثر من ستة أشهر عن رغبة كبيرة في ضمي إلى صفوف الفريق، وبعد أن عجزوا عن الوصول إلي اتصلوا بمسؤولي الرجاء الذين تحدثوا معهم حول الموضوع.

لو تمكنت من الاحتراف بنانت ستخوض المسار الاحترافي نفسه للنيبت؟
أتمنى أن أكون في مستوى هذا اللاعب الأسطوري الذي كان ومازال قدوة بالنسبة إلي، لعب لنانت وسبورتينغ لشبونة وبعده ديبورتيفو لا كورونيا الاسباني ثم توتنهام الانجليزي.
بالنسبة إلي هناك برنامج رياضي متفق عليه مع أخي الأكبر محمد، إذ كل خطوة هي مدروسة وبتفاصيلها رغبة منا في أن يكون مساري الرياضي ناجحا ودون أخطاء.

أثير أيضا موضوع المبلغ المالي الكبير الذي اشترطه مسؤولو الرجاء؟
لا علم لي بالأمر، فالأساسي بالنسبة إلي هو أنه في حال التفاوض معي سأحدد أنا الآخر مطالبي المالية التي يجب أن تكون في المستوى.

وفي حال تشبثهم بالأمر؟
موقفي هو أنني سأعقد اجتماعا مع الرجاء لأقنعهم بضرورة تسريحي لتحقيق حلمي في الاحتراف.

ما الوضع الحالي؟
المفاوضات لم تنقطع وانضافت خلال اليومين الماضيين عروض احترافية من تركيا.

ما الموقف النهائي لمسؤولي الرجاء؟
أي عرض يناسب مشروعي الرياضي الذي أعمل عليه منذ فترة طويلة سأدافع عنه بشكل كبير، وسأعمل على أن يرضخوا لرغبتي.

وفي حال تعنت مسؤولي الرجاء هل سترجع إلى الشرط الجزائي المحدد في 800 ألف دولار؟
همي هو مستقبلي الاحترافي الذي لا يجب أن يضيع، ولا أعتقد أن الفريق سيصل معي إلى هذا المستوى لأن مسؤوليه يعلمون مدى ارتباطي بالفريق ومدى رغبتي في استفادته ماليا.

ما هو الحد الأقصى الذي وضعته لهذه الفترة؟
أنتظر عروضا أخرى وأكيد سننهي هذا الأمر قبل أن انتهاء الميركاتو الصيفي.

كيف عشت المشاكل التي شهدها الرجاء في الموسم المنتهي؟
أتأسف لما وصل إليه الرجاء خصوصا أنه فريق كبير وعالمي ولا يمكن للجمهور أن يستسيغ ما يحدث له.
لا يمكن أبدا للجمهور الذي يموت عشقا من أجل هذا الفريق أن يستسيغ المشاكل والوقفات الاحتجاجية وهو الذي عهده في منصات التتويج.
أتمنى أن تعود الأمور إلى نصابها خصوصا أننا مقبلون الموسم المقبل على المشاركة في ثلاثة واجهات (كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم والبطولة الوطنية وكأس العرش).

ورغم ذلك قدم الفريق موسما جيدا من الناحية التقنية؟
بالفعل فرغم كل المشاكل إلا أننا استطعنا أن نقدم مستوى جيدا نلنا به احترام الجميع، فالظروف لم تكن مناسبة بشكل كبير واللعب كان خارج البيضاء بسبب أشغال صيانة ملعب المركب الرياضي محمد الخامس، والأزمة المالية، يعني كل الظروف اجتمعت ورغم ذلك حقق اللاعبون الفوز في الكثير من المواجهات وكنا قريبين من خطف اللقب.

كيف استقبلت خبر رحيل امحمد فاخر؟
يجب أن تعلم أن علاقتي بامحمد فاخر كانت قوية وكبيرة جدا، فهو حاضر دائما لتقديم النصائح وتوجيهك لتكون في المباراة حاضرا بدنيا وذهنيا. لقد تعلمت منه الشيء الكثير واحترمت الكثير من قراراته.

وعودة بنشيخة؟
بنشيخة مدرب كبير يعلم جيدا كل ظروف الفريق فقد سبق له أن دربه، كما أنه قام بعمل جيد رفقة اتحاد طنجة واستطاع أن يخلق منه فريقا منافسا وقويا، لا أنسى أبدا مبارياته بالبيضاء أمام الرجاء والوداد.

بعد موسم واحد رفقة الرجاء ألا ترى بأنه من الصعب أن يتقبل جمهوره رحيلك؟
أحترم جمهور الرجاء وأشكره على الدعم والمساندة لكن هذه هي سنة الحياة، ففي حال اكتمال برنامجي الرياضي ونجاح المفاوضات، ومغادرتي للفريق فسأظل دائما وفيا لهذا الجمهور.
وأعتقد أن الجميع يعلم أن كل لاعب له حلم واحد وطموح واحد وهو الاحتراف بأوربا.
وما أود أن أؤكده لهذا الجمهور هو أنه سبق لي أن تلقيت عروضا من الخارج خلال فترة الانتقالات الشتوية لكنني رفضت حتى مناقشتها رغبة مني في إنهاء الموسم مع الرجاء.

لنتحدث عن المنتخب الوطني، كيف استقبلت قرار رونار بتغييرك في الدقيقة 37 من مباراة الكامرون؟
لا تعليق لدي على هذا الأمر، لأنه ببساطة هو الناخب الوطني ومن حقه إجراء التغييرات في الوقت الذي يراه مناسبا. لقد تعاملت مع الأمر بكل احترافية وللمدرب القرار الأول والأخير.

أكيد أن هذا الأمر لم يعجبك؟
لا أنكر بأنني تفاجأت لقرار رونار خصوصا أنني كنت في المستوى المطلوب لكن ما أثارني أكثر هو اتصالات المحبين وعدد من المسؤولين الرياضيين الذين عبروا لي عن استيائهم من تصرف رونار، خصوصا أنه جاء في الدقيقة 37، لكن يبقى له القرار النهائي.

وتصريحه بعد المباراة حول غياب بنعطية في مباراة الكامرون؟
لا تعليق، أترك للجمهور الحكم على مستواي سواء مع الرجاء أو المنتخب المحلي أو الأول.

ألم تر أن الأمر موجه ضدك؟
الأمر بالنسبة إلي بين مدرب ولاعب في إطار احترافي وتعاملي كان احترافيا.

ما رسالتك لجمهور الرجاء؟
إذا ما قدر لي الاحتراف فأنا أشكرهم كثيرا وأقول لهم إن الموسم الذي قضيته كان رائعا، رغم الظروف التي تحدثت عنها سابقا، وإذا ما قدر لي البقاء موسما آخر مع الرجاء فأعدهم بتقديم الأفضل.

أجرى الحوار: أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى