مجتمع

اعتصام مواطن ببني ملال منذ أربعة أشهر

يواصل المواطن باسو أعوراي منذ أزيد من 110 أيام اعتصامه المفتوح أمام المديرية الجهوية للمياه والغابات ببني ملال، احتجاجا على ما اعتبره «شطط» المديرية في مصادرة وإتلاف أزيد من 17 طنا من منتوج الخروب الذي كان اشتراه بطرق قانونية من بعض  الخواص منذ  سنة 2005.
وما زال المواطن باسو يقضي أيامه الصعبة في ظروف قاسية، يكتوي بحرارة الجو القائظ في مدينة بني ملال ولهيب الشمس التي أحرقت جلده، بعد أن كانت السلطات المحلية تعرضت له بالتهديد وصادرت لافتة الاعتصام التي يعبر فيها عن مواصلة صموده. يقول باسو القادم من عمق جبال جماعة تاكلفت إقليم أزيلال، ل»الصباح» إنه تعرض لمؤامرة من طرف بعض المضاربين،  مؤكدا أنه راح ضحية «تعسف وفساد إدارة المياه والغابات بجهة تادلة أزيلال وشطط السلطات»، لكن يشدد في الوقت ذاته على أنه يجسد عنوانا للنضال الصادق المتجرد عن كل إغراء المتعفف في كبرياء وأنفة الأحرار، والمتشبث بلا هوادة بحقه في التعويض عما أُلحق به من ضرر. إذ أنه أعزل إلا من دعم ومساندة المناضلين الشرفاء الذين آزروه بلا كلل طيلة ثلاثة شهور ونصف، مصرا على مواصلة اعتصامه إلى حين تنفيذ مطالبه ورفع الظلم عنه.
لا ينسى باسو ابنيه في تاكلفت المحرومين من دفئه وحنانه، عندما تحل مناسبة يفرح فيها الأطفال ويمرحون ناعمين  بدفء الأبوين ورعايتهما، فإن طفلي باسو وهما في عمر الزهور يستفيقان بدون حنان ورعاية أبيهما الذي غيبه جور السلطات وتعسف إدارة المياه والغابات.
وكان عشرات النشطاء الاجتماعيين والحقوقيين ببني ملال نظموا وقفات تضامنية مع المواطن باسو أعوراي أمام مقر المديرية الجهوية  للمياه والغابات بمدينة بني ملال.
وتخللت الوقفات شعارات تستنكر الحيف والشطط الذي اقترفه موظفو وأعوان إدارة المياه والغابات ضد المعتصم، وعبروا عن دعمهم له في مطالبه المشروعة.
كما ألقيت كلمة باسم المتضامنين ألقاها عباس عباسي، تناول فيها حيثيات ما اعتبره “تعسف وشطط إدارة المياه والغابات في حق الضحية، بدءا بمصادرة 12,5 طن وإتلاف 4,7 أطنان من محصول الخروب الذي اشتراه من الخواص وفق الإجراءات القانونية الجاري بها العمل، مرورا بفبركة محاضر انتقامية مزورة في حقه من جانب موظف من إدارة المياه والغابات بتاكلفت، ثم تعرضه للابتزاز لإخلاء المجال لمافيا المضاربين قصد استحواذهم على سوق الخروب بهذه المنطقة والتخلص من أي منافسة”.
كما أشار إلى “حالة الفساد المستشري في هذه الإدارة التي يذهب ضحية إجراءاتها التعسفية فقراء الجبال والمناطق النائية، وعدد حالات شابها الفساد الفاضح بناء على شكايات ضحايا متضررين من هذه الإدارة المطلقة اليد”.
وطالب عباسي بتعويض باسو عن الخسارة التي لحقت به، وفتح تحقيق إداري حول الإجراءات التعسفية والانتقامية التي تعرض لها وتحديد الجهات المسؤولة ومعاقبتها بما ينصف ويرد الاعتبار إلى هذا المواطن.
سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق