fbpx
حوادث

مختصرات

توقيف باشا أزيلال

أوقفت لجنة تابعة للمصالح المركزية بوزارة الداخلية، باشا أزيلال الأربعاء الماضي، بعد تحريات دقيقة أسفرت عن تشميع مكتبه، وتنقيل موظف مسؤول عن تسليم الشهادات الإدارية إلى الجماعة الترابية زاوية أحنصال بإقليم أزيلال، فضلا عن توقيف عون سلطة لضلوعه في عملية تسليم شهادات إدارية غير قانونية كانت سببا في الإطاحة بثلاثة موظفين تابعين للإدارة الترابية بأزيلال.

وأوصت اللجنة المركزية التي حلت ببلدية أزيلال منذ أسبوعين، باستمرار إغلاق مكتب باشا المدينة و مكاتب أخرى لموظفين آخرين، إلى حين الانتهاء من كافة إجراءات التحقيق التي تباشرها المصالح المركزية.

وعزت مصادر مطلعة، سبب توقيف اللجنة الوزارية لموظفي الإدارة الترابية الثلاثة، إلى ارتكابهم أخطاء مهنية جسيمة خلال عملية تسليم شهادات إدارية، وتضرر مرتفقين من هذه العملية ما ترتب عنه توجيه مواطن اتهامات خطيرة إلى باشا المدينة ومراسلته السلطات المركزية لوزارة الداخلية، وأرفق شكايته بتسجيل صوتي يرصد عملية ابتزاز تعرض لها.

ونظرا لخطورة المعلومات الواردة في شكاية المتضرر الذي وجه اتهامات خطيرة لباشا المدينة، وفدت لجنة مركزية من وزارة الداخلية لتقصي الحقائق والوقوف على صحة المعلومات ما أسفر عن توقيف الباشا وبعض معاونيه بعد الاستماع إلى شهادات مواطنين في الموضوع.  وتلقت مصالح بلدية أزيلال ضربة قوية بعد توقيف المسؤول الأول عن الباشوية للاتهامات الخطيرة التي وجهت إليه، إذ ينتظر أن تصدر في حقه  بمعية موظف مكلف بتهييء الشهادات الإدارية وعون سلطة  عقوبات تأديبية ستؤثر لا محالة على مسارهم المهني.

سعيد فالق (بني ملال)

البراءة لأب طالبين قاعديين من تهمة زراعة الكيف

غادر والد طالبين قاعديين مدانين في ملف مقتل زميلهما عبد الرحيم الحسناوي، نهاية الأسبوع الماضي، سجن عين عائشة، بعد تبرئته من قبل ابتدائية تاونات من تهمتي «زراعة مادة القنب الهندي ومحاولة إنتاج المخدرات» اللتين توبع بهما في ملف جنحي تلبس.

وأصدرت المحكمة حكمها بعدم مؤاخذة أبي الطالبين المدانين ب10 سنوات سجنا لكل واحد منهما، وتحميل الخزينة العامة الصائر، بعد مناقشة ملفه في ثالث جلسة بعد تعيينه أمام المحكمة، والاستماع إليه وإلى شهود ومرافعات الدفاع والنيابة العامة. واقتنعت المحكمة ببراءة أبي الطالبين المعتقلين بدورهما في السجن المذكور، من المنسوب إليه سيما أمام إنكاره وعدم توفر الأدلة والقرائن المثبتة لزراعته البقعة الأرضية بالقنب الهندي في قضية تعود إلى أربع سنوات خلت، في فترة كان فيها قيد العلاج بالرباط. وأنكر الأب الذي آزره محامون، زراعته تلك البقعة المتنازع عليها، أو غيرها، فيما قالت مصادر طلابية إن الأب سبق أن تلقى تهديدات بطبخ ملف والزج به في السجن، بعد استقباله طلبة قاعديين زاروه بمنزله بدوار مولاي بوشتى الخمار، تضامنا مع ابنيه.

حميد الأبيض (فاس)

إدانة مروج مخدرات بمراكش

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، أخيرا، مروجا للمخدرات، متزوج وله أربعة أبناء ، بخمسة أشهر حبسا نافذا وغرامة خمسة آلاف درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى.

واعتقل المتهم ، من مواليد 1980 والملقب ب»هاب هاب»من قبل عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي بمراكش، بناء على إخبارية تفيد أنه  بإخبارية يروج مخدر القنب الهندي «الكيف» والتبغ المهرب « طابا « بدوار كرتاوة التابع للجماعة القروية أولاد حســـــــون ضواحي مراكش .

وانتقلت فرقة من الدرك الملكي إلى الدوار المذكور، قبل تطويقه من جميع الجهات، في الوقت الذي حاول المتهم الفرار بدراجة نارية، فسقط وأصيب بالرأس واليد بجروح، لم تثنه عن مقاومة رجال الدرك الذين تمكنوا في النهاية من تصفيده واقتياده إلى المركز متلبسا بحيازة كمية من مخدر القنب الهندي والشيرا معدتين للترويج .

ووضع المتهم الذي ظل يشكل موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني، رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، حول مزوده الرئيسي بالمخدرات وشركائه في عملية الترويج، اعترف خلاله المتهم بتعاطيه لترويج الكيف والشيرا بالدوار  المذكور والدواوير المجاورة له متنقلا بالدراجة النارية التي تم حجزها، منذ اعتقال مساعده الرئيسي.

محمد السريدي (مراكش)

الحبس لخائن أمانة مشغله

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، الجمعة الماضي، المتهم (ع.م) بشهرين حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جنحة خيانة الأمانة من قبل أجير، إذ ارتأت تمتيعه بظروف التخفيف مراعاة لحالته العائلية والاجتماعية ولانعدام سوابقه القضائية، وغرمته مبلغ خمسمائة درهم، وبأدائه لفائدة المطالب بالحق المدني، في شخص مشغله (ع.ب)، تعويضا قدره 2000 درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى.

وتفجرت القضية، عندما تقدم المسمى (ع.ب) بشكاية إلى وكيل الملك لدى ابتدائية مكناس يعرض فيها أن المتهم (ع.م)، الذي يعمل عنده أجيرا بالفرن الذي يملكه، استولى على مبلغ 2680 درهما من داخل الغرفة التي يستغلها مكتبا، وهي قيمة العائدات اليومية من عملية بيع الخبز بالفرن ذاته، الواقع بحي الدريبة بالمدينة العتيقة، حسب تصريحه. وأوضح أن المعني بالأمر، الذي شرع في الاشتغال عنده منذ حوالي ثلاثة أشهر، استغل فرصة غيابه عن الفرن لتشييع جنازة والده واستولى على المبلغ المذكور، مضيفا أنه مساء يوم الواقعة هاتفه أحد العمال وأخبره أن المشتكى به سلمه مفاتيح الفرن وطلب منه أن يبلغ مشغله أنه لم يعد يرغب في مواصلة عمله بالفرن، ما جعله يرتاب في الأمر، قبل أن يتوجه إلى الفرن ويكتشف أنه وقع ضحية سرقة وخيانة الأمانة من طرف المتهم.

خليل المنوني (مكناس)

البراءة لرئيس بلدية إنزكان

أيدت غرفة الجنايات الإستئنافية الحكم الابتدائي القاضي ببراءة محمد أومولود رئيس بلدية إنزكان ونائبه التاسع المستشار إبراهيم أخراز، الخميس الماضي، من جنايتي تبديد أموال عمومية موضوعة تحت يديهما بمقتضى وظيفتهما، وتلقي فائدة في مؤسسة عمومية يتوليان إدارتها، كما برأت المحكمة المقاول عبد اللطيف غالم الذي كان مكلفا بإنجاز السوق البلدي الجديد.

وتوبع المتهمون بجناية تبديد أموال عمومية والاتفاق على أعمال مخالفة للقانون وكذا المشاركة في تبديد أموال عامة، بناء على شكاية تقدم بها محمد طارق السباعي رئيس الهيأة الوطنية لحماية المال العام، و التي كشف فيها عن وجود اختلالات شابت ملف تدبير السوق البلدي الجديد لإنزكان.

وقال طارق السباعي أثناء مرافعته مطالبا بالحق المدني إلى جانب أربعة محامين آخرين، إن هذا الملف يتعلق بأكبر خرق للميثاق الجماعي وقانون الصفقات، مشيرا إلى أنه استعمل مطية لنهب وتبديد المال العام والغدر والربح غير المشروع، وتفويت وتحصيل غرامات التأخير كمورد من موارد الجماعة واستغلال النفوذ، مع العلم بموانع الصفقة طبقا للقانون.

وأشار الدفاع إلى أن المجلس الجهوي للحسابات  لجهة سوس ماسة درعة وضع يده على اتفاقية بناء واستغلال السوق البلدي بالمنطقة الشرقية لإنزكان، وهو المشروع الذي عرف تعثرات وخروقات ارتكبت بصفة عمدية تداخلت فيها عدة عوامل كلها تؤكد أن هذه الخروقات ارتكبت عن سبق إصرار وبصفة عمدية، دون احترام للتنافسية في إطار إبرام الصفقات العمومية.

وأضاف الدفاع أن الرئيس أومولود قام بإبرام عقد اتفاقية تفويت وبناء واستغلال السوق البلدي مع المقاول عبد اللطيف غالم خلال الدورة الاستثنائية ليناير 2003، في حين أن العقار المتعلق بالمشروع غير مملوك للمجلس الجماعي، ولا تربطه به سوى الانتماء لمجاله الترابي، معتبرا أن الرئيس أومولود بتنفيذه لقرار تفويت الامتياز في ملك الغير، خول لنفسه التصرف في حيازة ملك مخزني وكأنه يتصرف في ملكه الشخصي.

رجاء خيرات (مراكش)

فك لغز سرقة السيارات بمراكش

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، الجمعة الماضي، من فك لغز سرقة السيارات وابتزاز أصحابها، بعد اعتقال متهم سرق أزيد من أربعين سيارة خفيفة من نوع “أونو”. وأفاد مصادر «الصباح»، أن الظنين أوقف  بعد تتبع دقيق للمعطيات التقنية والعلمية من قبل عناصر الشرطة القضائية، إذ تم اعتقاله بحي المسيرة، وضبطت بمنزله العديد من الوثائق والممتلكات المتحصل عليها بعد سرقة السيارات.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الظنين تمكن من تنفيذ سرقاته بمختلف أزقة وشوارع المدينة الحمراء من ضمنها محيط سجن بولمهارز حيث تمكن في مناسبتين من سرقة سيارتين لموظفين بالمؤسسة السجنية المذكورة ، قبل أن يتم العثور عليهما،  كما كان ضمن ضحاياه بعض رجال الأمن. وأضافت المصادر نفسها، أن الظنين كان يعمد إلى الاتصال بشركات التأمين من أجل الحصول على هواتف مالكي السيارات المسروقة ، ليقوم بابتزازهم في مبالغ مالية تتراوح بين 1000 درهم و5000 درهم مقابل تحديد مكان العثور على السيارة المتفق بشأنها.

واستغل الظنين بطاقة التعريف الوطنية لأحد الأشخاص الذي يشبهه حيث يقوم باستخلاص الأموال المرسلة إليه من قبل مالكي السيارات المسروقة عبر وكالات تحويل الأموال « وفا كاش” وكانت المصالح الأمنية قد تمكنت من إيقاف صاحب بطاقة التعريف الوطنية ، قبل أن يتم إطلاق سراحه بعدما تبين أن لا علاقة له بالموضوع، إذ سبق له وضع شكاية لدى المصالح الأمنية يؤكد من خلالها فقدانه لبطاقته الوطنية.

م . س (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى