fbpx
وطنية

المضاربون يشعلون النار في الأسعار

ثمن الطماطم وصل إلى 10 دراهم والسردين بـ 25 درهما والحمص 30

أشعل المضاربون وتجار التقسيط، قبيل رمضان، النار في أسعار الخضر والفواكه والسمك والقطاني، رغم انخفاض الأثمنة في جل أسواق الجملة، في غياب المراقبة ومواجهة التلاعب بالأسعار.

وزارت “الصباح،” صباح أمس (الجمعة)، سوقا بالمعاريف بالبيضاء، وعاينت الارتفاع الصاروخي في جل أسعار الخضر والفواكه والقطاني والسمك، إذ فاق ثمن الطماطم، مثلا، 9 دراهم للكيلوغرام، علما أن  لائحة الأسعار التي نشرتها الوزارة، في اليوم نفسه، حددت الثمن في حوالي أربعة دراهم، أما في سوق الجملة للخضر والفواكه فإن ثمنها  يتراوح بين 80 درهما و150 للصندوق الواحد، حسب الجودة.

وحطمت أسعار المواد الغذائية بأسواق البيضاء أرقاما قياسية، فثمن الحمص وصل إلى 30 درهما للكيلوغرام، والعدس 25 درهما، أما السردين فتراوح ثمنه بين 25 و30 درهما، علما أن الوزارة حددت ثمنه في البيضاء في 11 درهما فقط.

وقال حسن فريد الإدريسي، رئيس الجمعية المغربية للتجارة والخدمات بسوق الجملة بالبيضاء، في اتصال مع “الصباح”، إن ارتفاع الأسعار يتحمله جشع التجار، وغياب مراقبة في الأسواق، خاصة ببعض الأحياء، مشيرا إلى أن الأثمنة في سوق الجملة معقولة جدا، بل شهد،  أول أمس (الخميس)، توافد عشرات الشاحنات المحملة بمختلف أنواع المنتجات، مما أدى انخفاض الأسعار. وأوضح الإدريسي أن مستويات الأسعار بأسواق التقسيط هي أعلى بكثير من مستواها في سوق الجملة، فثمن البطاطس في سوق الجملة لا يتجاوز درهمين للكيلوغرام، والبصل والجزر درهمان ونصف درهم، والفاصوليا الخضراء سبعة دراهم، و”الجلبانة” 8 دراهم، والفلفل 6 دراهم، والباذنجان 6 دراهم، في حين أن ثمن البطيخ الأحمر لم يتجاوز درهمين للكيلوغرام، والبطيخ أقل من درهم، والليمون درهمان ونصف، وحب الملوك 20 درهما بالنسبة للأنواع الجيدة.

وذكر الإدريسي أن الأسعار شهدت انخفاضا مقارنة مع الشهور الماضية، إلا أنها ترتفع بشكل غير مبرر من قبل الوسطاء، فالأسعار بأسواق التقسيط تزيد عن مستويات الجملة بنسبة يمكن أن تصل إلى 200 في المائة، مشيرا إلى أن تدخل لجان المراقبة من شأنه أن يعيد “الرشد” إلى أسعار الخضر والفواكه وباقي السلع، وسينعكس إيجابا على الأثمنة بخفض سعرها إلى  70 في المائة عن مستوياتها الحالية.

ومن جهته قال أحد كبار المستوردين للقطاني ل”الصباح” إن العدس متوفر، رغم الظروف المناخية، مشيرا إلى أن ثمنه بالجملة يصل إلى 12 درهما للكيلوغرام، قبل أن يباع في الأسواق ب 25 درهما، إذ يستغل الوسطاء ارتفاع الطلب على العدس بشكل كبير جدا، خلال رمضان من أجل رفع الأسعار، قبل أن يستدرك أن ثمن الحمص سيزداد ارتفاعا في الأيام المقبلة لأسباب عديدة.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى