fbpx
الصباح الفني

“الجامع” و”أولاد البلاد” يمثلان المغرب في القاهرة

اختيرت ثلاثة أفلام مغربية للمشاركة في الدورة المقبلة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، الذي من المقرر أن تنطلق فعالياته يوم 30 نونبر الجاري. وسيشارك فيلم “الجامع” للمخرج داود أولاد السيد في المسابقة الرسمية للمهرجان، بحثا عن جائزة وتتويج جديد بعدما فاز أخيرا بجائزة “التانيث” النحاسي في فعاليات أيام قرطاج السينمائية، التي نظمت أخيرا بتونس، كما فاز قبل ذلك بجائزة في مهرجان “سان سيبستيان” بإسبانيا، وأخرى في مهرجان الفيلم الفرنكوفوني ببلجيكا.
ويحكي الفيلم، الذي يقوم ببطولته عبد الهادي توحراش وبشرى أهريش، قصة أسرة فقيرة تقطن مدينة ورزازات، تؤجر أرضها لطاقم فيلم يقيم عليها مسجدا لتصوير فيلم “في انتظار بازوليني”، فيرحل دون أن يهدمه، لتعيش الأسرة مشكلة حقيقية بعدما يحج السكان إلى المسجد للصلاة معتقدين أنه مسجد حقيقي.
وتحظى السينما العربية باهتمام خاص في هذه الدورة من مهرجان القاهرة السينمائي، إذ تم تخصيص مسابقة خاصة بالأفلام العربية ودعوة عدد من النجوم المصريين، يسعى من خلالها المهرجان للفت الانتباه الإعلامي في ظل خطف مهرجان دبي السينمائي للأضواء، بسبب الضيوف العالميين الذين يستضيفهم.
ويمثل المغرب في هذه المسابقة فيلم «الخطاف» لسعيد الناصري، الذي تصدر قائمة الأفلام الأكثر تحقيقا للإيرادات في القاعات السينمائية المغربية هذه السنة، والذي يحكي قصة رجل يدعى خالد، تنقلب حياته رأسا على عقب، بعدما يلتقي امرأة غنية في التاكسي الذي يسوقه. كما يشارك في المسابقة العربية فيلم «أولاد البلاد»، لمحمد إسماعيل، والذي يتناول ظاهرة البطالة واليأس الذي يعيشه الشباب العاطل عن العمل.
وسيعرف المهرجان، الذي يتقاطع موعده وموعد مهرجان مراكش، حضور نجوم السينما الهندية، وعرض عدد من أفلام بوليود، كما يخصص فقرة خاصة بعرض عدد من الأفلام التركية، تحمل اسم «نظرة على السينما التركية الجديدة».
واختارت إدارة المهرجان هذه السنة، تكريم الحضور المصري في السينما الدولية، في شخص الممثلين من أصول مصرية الذين نجحوا في الخارج، وعرض بانوراما للأفلام والإنتاجات العالمية التي صورت في مصر أو تدور أحداثها حول قصص مستمدة من التراث والتاريخ المصريين.وتحافظ هذه الدورة من المهرجان على عادة تكريم سينمائيين مصريين، إذ اختيرت هذه السنة الممثلتان ليلى علوي وصفية العمري، ومدير التصوير رمسيس مرزوق، الذين سيحضرون المهرجان، بينما غيب الموت وجهين آخرين من وجوه السينما المصرية ستكرمهما هذه الدورة من المهرجان، وهما النجمان الراحلان أمينة رزق ومحمود المليجي.
صفاء
النوينو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى