fbpx
خاص

المـغـرب يـزف شـهـداء الـواجـب

 

عشرة شهداء بكاهم أهاليهم والمغاربة أجمعون
عشرة شهداء بكاهم أهاليهم والمغاربة أجمعون

امتزجت مشاعر الحزن بأحاسيس الفخر والاعتزاز. اختلطت دموع الفراق بابتسامات صغيرة ترسم على الوجه حب الوطن. وترددت عبارات المواساة وتلك التي تبارك لأسر الشهداء فخر تقديم الابن فداء للوطن. هذا ما عاشته بيوت أسر عشرة شهداء من عناصر القوات المساعدة والدرك الملكي والأمن والوقاية المدنية عقب توصلها بنعي/بشارة استشهاد أبنائها في سبيل الواجب الوطني. وهذا ما أحيا في صدور جميع المغاربة شيئا دفن بسبب الانغماس في الحياة اليومية تاركين للدبلوماسيين مهمة شاقة في الدفاع عن الوحدة الترابية، هذا ما جعل تلك المشاعر الدفينة تتصدر كل الاهتمامات الأخرى، وتحث كل من علم بما جرى في العيون، قلب الصحراء المغربية، على الدفاع عن الوطن، وعن دماء شهداء انسابت في شوارع الغدر، حين باغتهم جزائريون وانفصاليون تلقوا تدريبات حروب العصابات في كوبا كما في الجزائر، لينكلوا بشباب لبوا نداء الواجب الوطني


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى