ملف الصباح

بوحوص: البيضاء كتلة بشاعة

رئيس فريق الاتحاد الدستوري نبه إلى معضلة احتلال الشوارع والأزقة والتجاوزات القانونية

نبه محمد بوحوص، رئيس الفريق الاتحاد الدستوري بمجلس المدينة، من تحول البيضاء، في غضون ثلاث سنوات المقبلة إلى قرية كبيرة، بسبب حمى احتلال الملك العمومي والترامي على الطرق والأرصفة وتراخي المسؤولين في تطبيق القانون. وقال بوحوص، في دورة ماي الأخيرة، إنه يصعب التحرك في عدد من الشوارع والأزقة بمقاطعات البيضاء التي تحولت إلى أسواق شعبية مفتوحة على مدار اليوم، وبسبب تمطيطات المقاهي والمحلات التجارية والعشوائيات التي تؤثث الفضاءات العمومية. وقبل بوحوص، بحت حناجر المواطنين وبعض المستشارين لمظاهر التسيب التي تعم الملك العمومي، دون الوصول إلى أي نتيجة. وقال منتخون إن مسؤولية تفشي ظاهرة الاستغلال غير القانوني للملك العمومي من قبل المقاهي والمطاعم يتقاسمها مجلس المدينة والمقاطعات بشكل عام. وأضاف المستشارون أن هذه الجهات المسؤولة تتعامل مع هذا المشكل بالكثير من التجاهل واللامبالاة رغم الخطورة التي يشكلها على المواطنين، سواء الراجلين أو رواد هذه المقاهي الذين يجلسون على المقاعد الموضوعة في الشارع العام بشكل عشوائي. وأوضح هؤلاء أن القانون واضح في هذا الإطار، وهو يسمح باستغلال متر واحد لا أكثر من قبل أصحاب المحلات التجارية، بما فيها المقاهي والمطاعم، لكن الواقع غير ذلك، إذ هناك محلات تسيطر على الرصيف بكامله ولا تترك ولو شبرا واحدا للراجلين، وذلك على مرأى من المسؤولين في المقاطعة ومجلس المدينة، داعين إلى ضرورة اعتماد قوانين زجرية لمستغلي الملك العمومي بطريقة غير قانونية. وتتلكأ الجماعة الحضرية في تفعيل نظام الشرطة الإدارية الموكول لها تتبع ومراقبة وتفعيل قرارات رئيس المجلس الجماعي، وإثبات المخالفات في عدد من القضايا، مثل احتلال الملك العمومي لغرض البناء، وضبط البنايات المهملة أو المهجورة أو الآيلة للسقوط والحفاظ على الملك العمومي وضبط التصرفات المخلة بالسكينة العمومية. في المقابل، يبدو أن لوبي الاحتلال غير القانوني للملك العمومي تمكن من هزم مسؤولي المدينة وعمالها ورؤساء جماعاتها وسلطاتها الإدارية التي وضعت “السلاح” مستسلمة أمام هذا التمدد على أملاك الدولة في واضحة النهار، مقابل التلكؤ في دفع الرسوم والضرائب المستحقة، وهو حال عدد من المقاهي الشهيرة والمحلات التجارية الكبرى و”السناكات” والمطاعم، إذ يصل الجشع حد إغلاق الطريق العمومي بالكراسي والأسطح والحدائق الصغيرة التي تنبت فوقها طاولات الأكل.

يوسف الساكت

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض