الرياضة

الشيحاني: لم نفقد كامل حظوظنا

لاعب “الكاك” قال إن الجمهور الحافز الوحيد للاعبين وغيابه سبب الهزيمة أمام الحسيمة

قال محمد الشيحاني، لاعب النادي القنيطري، إن الخسارة أمام شباب الريف الحسيمي لا تعني أن «الكاك» وضع رجله بالقسم الثاني. وأضاف الشيحاني في حوار مع «الصباح الرياضي»، أن جميع مكونات النادي ملزمة بالتدخل، لأجل إنقاذ الفريق القنيطري من النزول إلى القسم الثاني، مؤكدا أن اللاعبين قادرون على تقديم المزيد من التضحيات. وعزا الشيحاني سبب الخسارة أمام الحسيمة إلى غياب الجمهور على الملعب، بسبب معاقبته من قبل الجامعة، مضيفا أن الجمهور يعد الحافز الوحيد للاعبين، وتابع «أتمنى عودته لمؤازرتنا في ما تبقى من المباريات». ودعا الشيحاني إلى بذل المزيد من الجهد في المباريات المقبلة من أجل تفادي النزول، طالما أنه لاشيء حسم إلى الآن، مذكرا أن المباريات المتبقية تعد بمثابة سد بالنسبة إلى «الكاك». وفي ما يلي نص الحوار:

بداية، هل يمكن القول إن «الكاك» وضع رجله بالقسم الثاني؟

إطلاقا، لا شيء حسم إلى الآن رغم خسارتنا أمام شباب الريف الحسيمي الأحد الماضي، إذ أننا سنلعب كل أوراقنا إلى آخر دقيقة. كل شيء ممكن، فما زلنا نؤمن بحظوظنا في البقاء بالقسم الأول رغم صعوبة المهمة التي تنتظرنا. وأعتقد أن جميع مكونات النادي يجب أن تتجند لكسب التحدي بكل مسؤولية، كما أن اللاعبين قادرون على تقديم المزيد من التضحيات أكثر، من أجل إنقاذ الفريق من النزول، فلا أحد بيننا يرضى أن يحسب عليه النزول، لأن ذلك لا يشرفنا على الإطلاق، وبالتالي يلزم بذل المزيد من الجهد في المباريات المقبلة، للخروج من وضعيتنا الحرجة.

ترى ما سبب أدائكم غير المقنع أمام الحسيمة؟

مما لاشك فيه أن الحافز الوحيد بالنسبة إلى اللاعبين هو الجمهور القنيطري، الذي يشكل بالنسبة إلينا مفتاح الفوز في المباريات، لهذا فغيابه عن مباراة الحسيمة أثر على مردودية اللاعبين، فمؤسف ما حصل له بعد حرمانه من متابعة هذه المباراة. نحن محتاجون إليه في هذه الظرفية بالذات، لأنه الوحيد القادر على تحفيزنا على الفوز، طالما أنه لا شيء حسم في النزول إلى الآن.

ذكرت حافز الجمهور، هل هناك غياب حوافز أخرى؟

الجميع يدرك المشاكل المالية، التي يتخبط فيها النادي القنيطري منذ فترة طويلة، علما أن المكتب المسير يقوم بمجهودات كبيرة من أجل التخفيف من الأزمة المالية، إذ صرف جزءا من مستحقات اللاعبين، لكن ينبغي على جميع المكونات أن تنخرط وتلعب دورا كبيرا في دعم الفريق لإنقاذه من النزول.

كيف تحقيق ذلك و»الكاك» لا يملك مصيره بيده؟

إن حظوظ بقائنا بالقسم الأول واردة رغم تعثرنا في المباراة الماضية أمام شباب الحسيمة، إذ هناك خمسة فرق مهددة بالنزول، وبالتالي يصعب التكهن بالفريقين اللذين سيغادران قسم الصفوة إلى حدود الدورة 26 من منافسات البطولة. فالكوكب المراكشي والنادي القنيطري وقصبة تادلة وشباب الحسيمة وأولمبيك خريبكة كلها معنية بمغادرة القسم الأول. سننتظر نتائج مباريات منافسينا، لكننا ملزمون بعدم إهدار المزيد من النقاط رغم أن المباريات المتبقية تعد بمثابة سد بالنسبة إلينا، لهذا لا بد أن نكون أكثر تركيزا من الناحية البدنية والذهنية.

هل تفكر في مغادرة «الكاك»؟

لا أفكر إطلاقا في هذا الموضوع، رغم أن العقد، الذي يربطني بالفريق القنيطري سينتهي بنهاية الموسم الكروي الجاري. ما يشغل بالي حاليا، هو كيفية إنقاذ الفريق من مخالب القسم الثاني

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

في سطور

الاسم الكامل: محمد الشيحاني

تاريخ ومكان الميلاد: 01/01/1982 بالخميسات

المركز: لاعب الوسط

مساره

1992: التحق بمدرسة اتحاد الخميسات

1994: انضم إلى فتيان المنتخب الوطني

2009: التحق بالمغرب الفاسي

2011: لعب معارا للعربي القطري

2013: انضم إلى الفتح الرياضي

2015: التحق بالنادي القنيطري

لعب للمنتخب الوطني الأول في فترات متقطعة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق