مجتمع

احتجاج مستخدمي فندق بسيدي بوزيد

الوالي يسحب رخصة بيع الكحول والمؤسسة تواجه خطر الإغلاق

توصل القائد الجهوي للدرك بالجديدة، الجمعة الماضي، ببرقية استعجالية مصحوبة بقرار ولائي موقع من قبل والي جهة البيضاء سطات، خالد سفير، يقضي بالسحب النهائي للرخصة الممنوحة لفندق «اللؤلؤة»، بمنتجع سيدي بوزيد. وجاء قرار الوالي بناء على قرار لجنة إقليمية ترأسها كل من ممثلي وزراء الداخلية والعدل والسياحة والتجارة والصناعة والخدمات والاقتصاد الرقمي، وممثل عن المدير العام للأمن الوطني، والقاضي باقتراح السحب النهائي للرخصة، بناء على ما وصفه التقرير بـ «العديد من الخروقات التي اقترفها مسيرو الفندق».

ونظم مستخدمو وعمال فندق «اللؤلؤة»، اعتصاما، تزامنا مع تنفيذ السلطات المحلية بالجديدة قرارا بإغلاق المؤسسة السياحية المصنفة، بدعوى عدم تجديد رخصة الاستغلال، بعد وفاة صاحبها.

وشكل المستخدمون وأسرهم سدا منيعا في وجه اللجنة المختلطة، المكونة من قائد جماعة الحوزية (رئيس دائرة الجديدة بالنيابة)، وقائد قيادة أولاد بوعزيز الشمالية، وممثل جماعة مولاي عبد الله، وأزيد من 40 عنصرا من الدرك والقوات المساعدة والوقاية المدنية، للحيلولة دون تنفيذ القرار الإداري بإغلاق الفندق، الصادر عن رئيس الجماعة القروية مولاي عبد الله»

يشار إلى أن مسيرة المؤسسة السياحية بسيدي بوزيد تقدمت، في 23 دجنبر 2016، إلى رئيس المجلس الجماعي مولاي عبد الله، بطلب في موضوع تحويل رخصة استغلال الفندق المذكور، لفائدة شركة «بيش كلوب لابيرل». وفي 14 مارس 2017، تفاجأت بقرار رئيس الجماعة، برفض الطلب، بتعليل أن ثمة تعرضا تقدم به المسمى «ح. ب»، تحت عدد: 1077، بتاريخ 28 فبراير 2017. فأمهلها المسؤول الجماعي 15 يوما، من تاريخ التوصل بالقرار المرجعي، لإغلاق فندق «اللؤلؤة». وتقدمت مسيرة المؤسسة السياحية، بدعوى قضائية لدى المحكمة الإدارية بالبيضاء، من أجل إلغاء القرار الإداري (الجماعي)، لأنه مشوب بالشطط في استعمال السلطة. وهي دعوى أصدر بشأنها القضاء الإداري، في 14 مارس 2017، قرارا برفض الطلب.

 بعد ذلك، توصلت مسيرة فندق «اللؤلؤة»، في 14 أبريل 2017، برسالة مذيلة بتوقيع قائد قيادة أولاد بوعزيز الشمالية، جاء فيها أنه توصل من عامل إقليم الجديدة، ببرقية تحت عدد 1582، مؤرخة في 9  فبراير 2017، تقضي بإغلاق المؤسسة السياحية، بالمركز الاصطيافي سيدي بوزيد، إلى حين تسوية وضعيتها القانونية والإدارية.

وفي 18 أبريل 2017، رفعت المسيرة إلى المحكمة الإدارية بالبيضاء، طلبا من أجل إيقاف تنفيذ القرار الإداري بإغلاق فندق «اللؤلؤة»، إلى حين بت المحكمة الابتدائية في دعوى الموضوع، المتعلقة بالإلغاء.

وهدد المستخدمون وأسرهم بإحراق أنفسهم أمام مدخل الفندق، بعدما حملوا قنينات بنزين في محاولة منهم لإرغام السلطات المحلية على عدم تنفيذ قرار الإغلاق، بحكم أن مسيرته سبق لها أن تقدمت بدعوى استعجالية لدى المحكمة الإدارية تطعن في قرار رئيس جماعة مولاي عبد الله بإغلاق الفندق.

وقررت السلطات الإقليمية بالجديدة تأجيل تنفيذ قرار الإغلاق إلى حين البت في الدعوى الاستعجالية التي قدمتها مسيرة الفندق للمحكمة الإدارية بالبيضاء.

أحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق