fbpx
الرياضة

الـجـيـش يـغـضـب جـمـهـوره

اعتقالات ومشاكل تنظيمية في مباراة الحسيمة ومديح يستغني عن السراج واللعبي والكندي

خرج جمهور الجيش الملكي مستاء من أداء فريقه في المباراة التي خاضها، مساء أول أمس (الأربعاء)، بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أمام شباب الريف الحسيمة والتي انتهت بالتعادل دون أهداف في أول ظهور لهما في بطولة هذا الموسم.
وعرفت المباراة مجموعة من الخروقات التنظيمية تسببت في إثارة فوضى عارمة في المدرجات، نتيجة قصر نظر شركة الأمن

الخاص التي تعاقد معها فريق الجيش الملكي، إذ اندلعت أحداث شغب بسبب منع أحد رجال الأمن التابعين للشركة المذكورة جمهور الجيش من استعمال المراحيض بين الشوطين، الشيء الذي دفع الجمهور إلى الاحتجاج، ما تسبب في مطاردة رجال الأمن للجمهور العسكري واعتقال أربعة منهم واقتيادهم إلى مركز الشرطة بحي يعقوب المنصور مرفوقين بالشعار الخاص لفصيل ألترا عسكري، قبل الإفراج عن الجميع في وقت متأخر من ليلة الأربعاء الخميس.
وتوالت أخطاء شركة الأمن الخاص بعد رفضها السماح للصحافة الوطنية بالالتحاق بقاعة الندوات، إضافة إلى تأخرها في إعلام مدربي الفريقين بمكان الندوة الصحافية، ما تسبب في تأخيرها عن وقتها الأصلي، بعد أن عقدت بعد مرور نصف ساعة من نهاية المباراة، في الوقت الذي تشير فيه لوائح الجامعة إلى 20 دقيقة فقط.
وأكد مصطفى مديح، مدرب فر يق الجيش الملكي، أن عادل السراج وجلال الكندي وعبد الرحمان اللعبي سينضمون إلى لائحة المغادرين، بعد أن رفض تسجيلهم في لائحة الفريق العسكري في التاريخ المحدد من طرف الجامعة، والذي يصادف منتصف ليلة الأربعاء الخميس، مشيرا إلى أن اللاعبين الذين سيستغني عن خدماتهم سيتوصلون بجزء من مستحقاتهم، ويتعلق الأمر بمحمد أمين قبلي وحسن بويزكار ويوسف الترابي ورضوان بقلال، علما أن محمد مديحي وجواد بوعودة غادروا رسميا قبل التاريخ المذكور.
وأضاف مديح أنه تراجع عن استقالته للمشاركة في مشروع الفريق الجديد الهادف إلى تكوين فريق ينافس على الألقاب و يمتد إلى سنتين، وأنه ليس من عادته الهروب من التحديات كيفما كان نوعها، موضحا أن مباراة الحسيمة عرفت أداء جيدا للفريق الذي تنقصه اللمسة الأخيرة، وأنه سيحاول تدارك ذلك في المباراة الإعدادية المقبلة، سيما أن بعض اللاعبين يعانون قلة إجراء المباريات.
ومن جانبه، اعتبر الحسن ركراكي، مدرب شباب الريف الحسيمي، أن التعادل أمام الجيش نتيجة إيجابية، وأنه سيعطي دعما معنويا للفريق من أجل خوض المباريات المقبلة بجدية أكبر، خاصة أن اللاعبين خاضوا المباراة باحتياط كبير، بحكم أنها أول مباراة يجريها الفريق في البطولة، معربا عن أسفه لعدم استغلال لاعبيه بعض الفرص السانحة في الجولة الثانية.

 

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى