حوادث

التحقيق في انقلاب شاحنة مسروقة

فتحت عناصر الفرقة الولائية للشرطة العلمية والتقنية بالبيضاء، وبتنسيق مع عناصر الدرك الملكي بمركز الشلالات بالمحمدية، وسرية درك المحمدية، بحثا قضائيا بشأن شاحنة كبيرة محملة بأعلاف الشمندر، عثر عليها فجر السبت الماضي منقلبة بمنحدر يقع بأرض خلاء بدوار أولاد بابا سعيد بجماعة الشلالات التابعة للنفوذ الترابي للمحمدية.

وعلمت «الصباح» من مصادر قريبة من الملف، أن الأبحاث الأولى في الملف وبعد تنقيط الصفيحة المعدنية للشاحنة بينت أنها تشكل موضوع برقيات بحث، بعد سرقتها من قبل لصوص بشارع بالبيضاء، وهي فارغة.

 وانكبت التحقيقات أيضا على مصدر البضاعة التي قد تكون مسروقة، أو تدخل في إطار الأعلاف المدعمة التي تستفيد من إعانة الدولة، والتي يرجح أنها كانت في طريقها للتخزين في المستودع السري.

وزادت المصادر ذاتها، أن تمشيط مكان الحادث كشف للمحققين أن السائق دخل للمنطقة ليلا، عبر طريق متفرعة عن الطريق الرئيسية التي تشق الجماعة من خلال الطريق الوطنية رقم 9، من أجل إفراغ حمولتها، غير أن الظلام الدامس وعدم إلمام السائق بطرق المنطقة جعلاه يضل طريقه ويجد نفسه مباشرة أمام منحدر خطير، ليعمد إلى محاولة التراجع إلى الخلف والالتفاف بالشاحنة في طريق غير معبدة، ما جعل مقطورة الشاحنة المحملة بالأطنان من حمولة الشمندر تنزلق وتنقلب بالمنحدر، قبل أن يختفي السائق عن الأنظار.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن التحقيقات التي تباشرها المصالح الأمنية انكبت على رفع البصمات من مقود الشاحنة والمقطورة الرئيسية للسائق من أجل الوصول إلى سائقها.

يشار إلى أن الجماعة القروية الشلالات، الواقعة بنفوذ تراب عمالة المحمدية،  تعرف احتلالا وغزوا خطيرا  من قبل سماسرة العقار وأصحاب المستودعات والمصانع السرية، وهو ما أثار استياء عدد من المواطنين، الذين عبروا عن قلقهم من تنامي البناء العشوائي أمام أعين السلطات المحلية.

وعلمت «الصباح»، أن الجماعة أصبحت تضاهي المدن الكبرى في عدد الشركات والمستودعات المشيدة فوق ترابها، حيث حصلت «الصباح» على أرقام شبه رسمية، تؤكد  أن الجماعة التي لا تتعدى مداخيلها السنوية  800 مليون سنتيم، يوجد بها 1000 مصنع عشوائي، و500 مستودع ومخزن، سيتم إمدادها بالكهرباء ذي التيار العالي.

كمال الشمسي (المحمدية)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق