حوادث

جنايات فاس تناقش ملف فقيه افتض بكارة قاصر

الضحية تنازلت شريطة زواجه بها ودفاعه التمس تمتيعه بظروف التخفيف

تنازلت فتاة قاصر عن شكايتها في مواجهة إمام مسجد دوار بدائرة تيسة بإقليم تاونات، اتهمته بهتك عرضها دون عنف، الناتج عنه افتضاض بكارتها، شريطة عقد قرانه عليها. وأدلى ولي أمرها، بما يفيد ذلك، بعد أن كان دفاعها قدم في جلسة سابقة لمحاكمة المتهم، تنازلا باسم والدها.

حضرت «ب. س» التي لم تكمل ربيعها السابع عشر، عصر الأربعاء الماضي، جلسة محاكمة «ب. س» هاتك عرضها المتابع في إطار الملف الجنائي رقم 530/10، لأجل تهم «هتك عرض قاصر دون عنف نتج عنه افتضاض بكارتها»، بحضور شقيقها «ع. ب» الذي أوكل إليه والداها، النيابة عنهما في الملف.
وشهد الأخ على نفسه، بتنازله عن متابعة «ب. س»، في حين آثرت هيأة الحكم بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس، مناقشة القضية لجاهزيتها، إذ استمعت إلى المتهم قبل إخراج القاصر وولي أمرها، من القاعة الثانية، قبل أخذ أقوالها باعتبارها شاهدة، والاستماع إلى المرافعات.
بدا المتهم بلحيته المسدلة وصلعته البارزة متحمسا للزواج من الضحية، وهو يرد على أسئلة رئيس هيأة الحكم في المجال، قائلا «هذا وعد مني أمام الله سبحانه»، معترفا بمسؤوليته في افتضاض بكارتها وأن الابنة التي أنجبتها هي من صلبه ونتاج علاقتهما غير الشرعية.
المتهم المتزوج والأب ل4 أطفال، اعترف بربطه علاقة حميمية بالفتاة القاصر، وممارسته الجنس عليها عدة مرات، برضاها بعد أن كانا يختليان ببعضهما في مواقع بالدوار بعيدا عن الأعين، مبديا رغبته في إصلاح الخطأ والتكفير عن ذنبه بالزواج منها بمجرد مغادرته السجن.
الفتاة التي وجدت الهيأة صعوبة في الاستماع إليها لخجلها رغم إبعاد شقيقها عن المنصة، أقرت بتلك العلاقة، إذ كانت تزوره لتزويده بوجبات الغداء والعشاء، كما تجري العادة في القرى في تعامل سكانها مع أئمة مساجدهم، معترفة بممارسته الجنس عليها برضاها.
وأكدت الفتاة القاصر أثناء مناقشة الملف في سرية حفاظا على الأخلاق العامة لحساسيته، تصريحاتها التمهيدية الواردة على لسانها أثناء الاستماع إليها من قبل الضابطة القضائية بعد تقديم والدها شكاية في مواجهة «ب. س» الذي اعتقل وأودع السجن المحلي عين قادوس بفاس.
واستند ممثل النيابة العامة، إلى الاعترافات التلقائية للمتهم، كي يلتمس إدانته بالمنسوب إليه من تهم، فيما أبدت محامية منتصبة للدفاع عن «ب. س»، استعداده لإتمام مراسيم الزواج، بعد الإفراج عنه لوجود عدة إجراءات معقدة لإنجاز عقد الزواج، في حالة استمراره في حالة اعتقال.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق