fbpx
الرياضة

متولي: انتقالي إلى الإمارات على سبيل الإعارة

الــمــهــاجــم الــســابــق للــرجــاء يــتــمــنــى أن يــخــوض ديــربــي الإيــاب أمــام الــوداد

قال محسن متولي، لاعب الرجاء الرياضي، المعار إلى نادي الإمارات، إنه ما فتئ يكتشف خبايا عالم الاحتراف، ويحاول وضع مقارنة بين معاناة اللاعب الهاوي، والظروف المتوفرة لنظيره المحترف. وكشف متولي أنه راض تماما عن اختياره، مبرزا في حوار مع “الصباح الرياضي” أنه يعتبر محطة الإماراتي مشروعا احترافيا أول، في انتظار الانتقال إلى دوريات أقوى ولم لا الليغا أو

الكالشيو حسب رأيه. ونفى متولي جملة وتفصيلا الأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، بخصوص انتقاله إلى الإمارات بشكل نهائي، وليس على سبيل الإعارة، مستغربا توقيت تسريب مثل هذه الإشاعة، رافضا في الآن ذاته أن يكون مطية لتصفية حسابات بين بعض الجهات. وفي الأخير، تمنى محسن متولي، أن يلتفت إيريك غريتس، إلى لاعبي الخليج العربي ويمنحهم فرصة الدفاع عن ألوان علم بلادهم، على غرار ما فعل مع هرماش والعربي، لأنهم فعلا يستحقون ذلك على حد تعبيره. وفي ما يلي نص الحوار:

ما هي آخر أخبار محسن متولي؟
مازلت أكتشف خبايا عالم الاحتراف، وأحاول وضع مقارنة بين معاناة اللاعب الهاوي، والظروف المتوفرة للاعب المحترف، صحيح أن الدوري الإماراتي مازال بدوره يتلمس خطواته الأولى في عالم الاحتراف، لكن اللاعب يشعر بالفرق المهول بين الممارسة في ظل هواية قاتمة تهدد مستقبله في أي لحظة من اللحظات، واللعب في ظروف تحفظ كرامته وتضمن مستقبله، ما تجعله يبذل قصارى جهده ليكون في مستوى التطلعات.

هذا يعني أنك راض عن اختيارك؟
بطبيعة الحال أنا راض عن اختياري، كمشروع احترافي أول، بعده أطمح إن شاء الله إلى أن أنتقل إلى دوريات أقوى، ولما دوري أوربي بقيمة الليغا أو الكالشيو.

كيف استقبلك جمهور نادي الإمارات ومسؤولي الفريق؟
صراحة تفاجأت لكرم الضيافة وحسن الاستقبال، فبمجرد وصولي إلى الإمارات حظيت إلى جانب صديقي جواد وادوش باستقبال حار وترحيب من جميع فعاليات النادي الذي يراهن علينا لتحقيق نتائج إيجابية في أول موسم في قسم الكبار.

وما هي الأصداء التي تركها اللاعبون المغاربة السابقون في الدوري الإماراتي بصفة عامة، وفريقك الجديد بصفة خاصة؟
سمعة اللاعب المغربي جيدة على العموم، وهم هنا يقارنونه باللاعب البرازيلي الموهوب بالفطرة. دخل نادي الإمارات هناك لاعبون تركوا بصمات واضحة ولهم شعبية كبيرة بين أوساط الجمهور، آخرهم نبيل الداودي، الذي ترك لنا (أنا ووادوش) عبئا ثقيلا، وعلينا أن نكون في مستوى المسؤولية لنحافظ على الصورة التي رسمها في أذهان المحبين، لكن أشهر اللاعبين على الإطلاق الذين مروا من هذا الفريق، يظل ومن دون منازع عمر النجاري، الذي مازال يحظى بشعبية كبيرة، تنافس شعبية اللاعبين الحاليين.

على المستوى التقني، هل تأقلمت مع محيطك الجديد؟
واجهتني بعض الصعوبات في الأيام الأولى، لكن بعد ذلك اندمجت بسرعة مع المجموعة، وأقنعت الإطار التونسي المشرف على الفريق بمؤهلاتي.

هل خضت بعض المباريات الإعدادية؟
بطبيعة الحال، وسجلت هدفا جميلا، رفع قيمتي بين الأنصار، وأنا واثق أنه مع توالي المباريات سيتطور أدائي وسأقدم ما كان ينتظره مني الجمهور والمسؤولين.

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن طبيعة صفقة انتقالك إلى الدوري الإماراتي…
(مقاطعا) سمعت وقرأت عن شيء من هذا القبيل، واستغربت لتسريب أخبار زائفة عني في هذا التوقيت بالذات، أنا أرفض أن أكون مطية لتصفية حسابات شخصية بين بعض الجهات، وأؤكد للجميع أن انتقالي على سبيل الإعارة، وسأعود إلى الرجاء في شهر يونيو المقبل إن شاء الله.

هذا يعني أنه من الممكن أن نراك بقميص الرجاء من جديد؟
بطبيعة الحال، وإذا تواصلت البطولة إلى غاية يونيو المقبل، سأخوض إن شاء الله المباريات الأخيرة، وربما تصادفت هذه المباريات مع ديربي العودة الذي سيكون في حدود الجولة 28 أو 29 حسب برنامج بطولة 2011 – 2012.

أكيد أنك تتابع مسيرة الرجاء المتعثرة في الآونة الأخيرة، هل تعتقد أن رحيلك كان مؤثرا على مردودية الفريق؟
الإجابة على هذا السؤال ستجدها عند الجمهور، والمكتب المسير، أمام المدرب فهو جديد ولم أخض أي مباراة تحت إشرافه. أكيد أن الرجاء أكبر من أي لاعب كيفما كانت إمكانياته، والأكيد كذلك أنه سيستعيد بريقه بعد انقشاع سحابة الصيف العابرة كما يقولون، أتمنى أن لا تطول مرحلة الفراغ، ويدرك اللاعبون أن وراءهم جمهورا غفيرا ينتظر منهم الشيء الكثير.

وماذا عن المنتخب؟
يبقى اللعب للمنتخب الوطني، والدفاع عن ألوان علم بلادي من أغلى الأمنيات، أتمنى أن يلتفت إيريك غريتس إلى المواهب الموجودة في الدوريات العربية على غرار ما فعل مع هرماش والعربي، ويمنحنا فرصة تأكيد أحقيتنا في نيل هذا الشرف.  

أجرى الحوار: نورالدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى