الرياضة

الاتحاد الدولي يخضع العدائين المغاربة لكشف المنشطات

المراقبة ستشمل حوالي ألفي عداء سيشاركون في بطولة العالم

قرر الاتحاد الدولي لألعاب القوى إخضاع جميع العدائين المغاربة لاختبار كشف المنشطات عشية انطلاق بطولة العالم للعبة المقرر إجراؤها خلال الفترة ما بين 27 غشت الجاري ورابع شتنبر المقبل بدايغو بكوريا الجنوبية.
وأكد الاتحاد الدولي في موقعه على الانترنت أن الاختبارات ستكون على عينات من الدم، رغم كلفتها من أجل ضبط المتورطين في تناول المنشطات، وبالتالي سيكون من الصعب على جميع العدائين تناول مواد محظورة قبل خوض منافسات بطولة العالم، وأن العينات ستشرف عليها الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات شريك الاتحاد الدولي في هذه العملية.
وأوضح الاتحاد الدولي أن المراقبة ستشمل حوالي ألفي عداء مشاركين في بطولة العالم، إذ تعد أكبر علمية منذ إنشاء الوكالة الدولية، إذ تسعى إلى جعل دورة دايغو الأنظف في تاريخ العاب القوى العالمية، علما أن الدورة الماضية التي جرت ببرلين سنة 2009 أعلن فيها عن ثلاث حالات منها حالتان مغربتان، ويتعلق الأمر بكل من مريم العلوي السلسلوي، التي تقاتل من أجل إثبات براءتها، وجمال الشطبي الذي أوقف ثلاث سنوات.
وحسب الاتحاد الدولي، فإن الحالات التي ستضبط إيجابية خلال بطولة العالم ستحال على اللجان التأديبية لاتحاداتها من اجل اتخاذ العقوبات اللازمة في حقها، لأنها ستكون دقيقة ولا يشوبها خلل، بحكم أنها ستجرى على الدم، مع احتفاظ العدائين بحقهم في المطالبة بفتح العينة باء.

صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق