الرياضة

لـنـدن تـخـيـف الـعـالـم الأولـمـبـي

العاصمة البريطانية تحاول رفع المعنويات على بعد 353 يوما من انطلاق الأولمبياد

مساكن مشتعلة ورياضيون مذعورون وزعماء قلقون وإلغاء مباراة إعدادية بأهمية إنجلترا مع هولندا .. كل هذا يحدث قبل 353 يوما على بدء دورة الألعاب الأولمبية 2012، أقلقت لندن العالم الأولمبي.
وتبحث اللجنة الأولمبية الدولية ومنظمو أولمبياد 2012 عن رفع المعنويات، لكن الصور التي وصفتها صحيفة «دايلي تليغراف» بأنها «معركة لندن» أتت بثمارها السلبية بالطبع.
وبينما تشكك «بي بي سي» في «ملاءمة الأولمبياد» بالنسبة إلى شرطة العاصمة الإنجليزية، يعتقد الهولندي رافاييل فان دير فارت لاعب وسط توتنهام هوتسبير أن الأمور مرعبة بعض الشيء «إنني مصدوم للصور، إنها لا تصدق».
وعاشت لندن في الأسبوع الماضي أربع ليال من أعمال الاحتجاجات التي اندلعت السبت جراء وفاة شاب يبلغ من العمر 29 عاما برصاص الشرطة في حي توتنهام. ومنذ ذلك الحين تتحدث التقارير عن أكثر من 1600 معتقل فيما امتد العنف إلى العديد من أحياء العاصمة ومدن أخرى مثل بيرمنجهام وليفربول وبريستول على سبيل المثال لا الحصر.
واختلف الوضع تماما عما كان منتظرا قبلها بأيام قليلة ، عندما أكد بثقة سباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة خلال حفل صاخب للإعلان عن بدء العد التنازلي لانطلاق البطولة: «إننا جاهزون».
وبات الملف الأمني بأكمله محل شك الآن ، حتى أن نجمة سباقات الماراثون البريطانية باولا رادكليف تشعر بالخجل من مواطنيها: «في أقل من عام سنرحب بالعالم في لندن ، لكن في الوقت الحالي لا يريد العالم أن يأتي لزيارتنا».
وقال المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية مارك أدامز في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية «الأمن هو أولويتنا الرئيسية، لكنها ليست مسؤوليتنا المباشرة. ذلك ما تضطلع به السلطات في لندن ، التي نثق فيها تماما».
وكثرت مع نهاية الأسبوع الماضي الاجتماعات بين أعضاء اللجنة المنظمة للندن 2012 ومسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية لبحث الملف الأمني.
في غضون ذلك ، تسعى اللجنة الأولمبية البريطانية هي الأخرى إلى رفع المعنويات.
وقال داريل سيبل رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية ”لا يوجد شك في أننا لا نريد رؤية صور مثل هذه قبل عام على الدورة، لكن لدينا ثقة كبيرة في خطة الأمن المقررة ، والتي ستطبق خلال الدورة”، مطالبا بعدم الخوف.
وأضاف ”هذه الأحداث مؤسفة ومقلقة وغير مقبولة ، لكنها لن تؤثر على تحضيرات الدورة الأولمبية”.
لكن الجميع لا يفكرون بتلك الصور بنفس الطريقة. فالبريطانية كيلي سوذرتون صاحبة الميدالية البرونزية في منافسات السباعي بدورة أثينا 2004 تقول: ”فليحضروا الجيش. اللعنة ، كيف يعتقدون بأن الشرطة وحدها قادرة على التصدي لهذا؟”.
ومن المقرر أن تخصص اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن قرابة 700 مليون أورو (نحو مليار دولار) للملف الأمني في الميزانية الأولمبية، وأبرز كو دائما أن الشرطة البريطانية معروفة دوما بتصرفها بطريقة ”ودودة ومتعقلة”، لكن بعد ما حدث الأسبوع الماضي ربما بات على الجميع إعادة التفكير في أمور كثيرة.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق