الصباح الثـــــــقافـي

“موليير من حال لحال” يوم الجمعة بمركب ثريا السقاط

المسرحية أخرجها نور الدين عيوش وقام ببطولتها عبد الصمد مفتاح الخير

تنظم مؤسسة الفنون الحية، يوم الجمعة المقبل، العرض المسرحي “موليير من حال لحال”، وذلك على الساعة العاشرة مساء بالمركب الثقافي ثريا السقاط بالدار البيضاء.
المسرحية، التي تعرض بالدارجة المغربية ولمدة زمنية حددت في ساعة و30 دقيقة، ليست اقتباسا لأحد أعمال موليير، بل هي عمل إبداعي يجمع في الوقت نفسه بين الحياة الشخصية للكاتب المسرحي الفرنسي الشهير، إذ يتعرض لعلاقات الحب التي جمعت بينه وبين أختين من عائلة بيغار الشهيرة، وبين بعض أعماله المسرحية، مثل “مدرسة الأزواج” و”مدرسة النساء” و”تاراتوف” و”دون جوان” و”البرجوازي النبيل”… وأهم المواضيع التي عالجها موليير في أعماله المسرحية.
ويشارك في المسرحية، التي كتبت نصها رقية بنجلون، وينتجها ويخرجها رجل الأعمال نور الدين عيوش، الممثل عبد الصمد مفتاح الخير، الذي يجسد دور موليير، إلى جانب عدد من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، ويتعلق الأمر بجميلة الهوني ومصطفى الهواري ومريم الزعيمي وعادل أباتراب وحسناء تمتاوي وهالة لحلو ومحمد أوراغ ومحمد العربي أجبار.  
تعرض المسرحية يوم السبت المقبل (20 غشت الجاري) بالمسرح البلدي بالمحمدية، ويوم 25 غشت الجاري بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط. وحدد ثمن تذكرة الدخول بين 20 و30 درهما.
وكانت المسرحية نفسها عرضت في أبريل الماضي، بمناسبة الذكرى المائوية لرحيل موليير، وذلك في إطار مهرجان “مسرح وثقافات” الذي نظمته مؤسسة الفنون الحية بمدينتي الرباط والبيضاء، وخصصت دورته للكاتب المسرحي الكبير، الذي ألهمت مؤلفاته عددا من الكتاب ورجال المسرح المغاربة، اقتبسوا مواضيع شعبية ساخرة من أعماله.
يشار إلى أن موليير، واسمه الحقيقي جون باتيست بوكلان، ولد عام 1612 بباريس. كان والده يعمل منجدا (حرفة يدوية) للملك لويس الثالث عشر، وهي المهنة نفسها التي احترفها موليير قبل أن يقرر والده إلحاقه بمدرسة الرهبان  بكليرمون، حيث تلقى مبادئ العلوم الأساسية والفلسفة، وتعلم اللغة اللاتينية. تابع بعدها دراساته في الحقوق قبل أن يقرر التفرغ إلى المسرح.
وبالتعاون مع عائلة بيجار، المعروفة في فرنسا بامتهان التمثيل، أسس موليير فرقة «ليلوستر تياتر» (المسرح المتألق)، قبل أن ينسحب من الساحة الفنية الفرنسية بسبب المنافسة، قاد بعدها، ولمدة 15 سنة، فرقة جديدة مكونة من ممثلين متجولين، عرفت عروضها الكوميدية نجاحا جماهيريا ساهم في شهرته.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق