fbpx
الأولى

بوليساريو ترضخ للضغوط وتفرج عن سلمة

ميليشيا الجبهة تبقيه تحت “إقامة جبرية” بمنطقة المهيزير وصموده يرغم محمد عبد العزيز على إطلاق سراحه

رضخت قيادة بوليساريو لمطالب إطلاق سراح مصطفى سلمة ولد سيدي مولود، بعد أن فشلت في مساومته منذ اعتقاله وتوجيه تهمة التجسس إليه، ردا على إعلانه دعمه الصريح لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء. وأطلقت مليشيات الجبهة سراح مصطفى سلمة أمس (الأربعاء)، بعد أن نقلته من سجنه في تندوف فوق التراب الجزائري إلى منطقة المهيريز، ما يشكل انتصارا سياسيا تحقق بفضل إرادة مصطفى سلمة، والضغوط التي مارستها المنظمات الدولية الحقوقية والمغرب، تحت الإشراف المباشر لجلالة الملك، الذي تابع ملف مصطفى سلمة عن كثب منذ فترة وجوده في نيويورك على هامش اجتماع الألفية الثالثة للأمم المتحدة.
ومنعت ميليشيات بوليساريو عائلة مصطفى سلمة من زيارته بعد الإفراج عنه، كما فرضت حالة من الحصار على أقاربه بمخيمات


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة بريد أمانة
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداءا من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين

   
زر الذهاب إلى الأعلى