fbpx
الرياضة

هكذا استعد الأمن للكلاسيكو

لجنة أمنية خاصة وتعليمات للتعامل بصرامة والولوج بالبطاقة الوطنية والتنقيط بأبواب الملعب

تستعين السلطات الأمنية اليوم (الاثنين) بسيارات وأجهزة لتنقيط المشجعين والمشتبه فيهم، قبل ولوج ملعب المركب الرياضي محمد الخامس لمتابعة مباراة الوداد الرياضي والجيش الملكي لحساب مؤجل الدورة 21 من البطولة الوطنية للقسم الأول.

وقررت السلطات فرض إجراءات احترازية والتعامل بصرامة، تطبيقا لدورية وزارة الداخلية حول طرق التعامل مع المشجعين لضبط الأوضاع داخل الملعب قبل وخلال وبعد المباراة.

وسيكون المشجعون ملزمين بالإدلاء ببطاقة التعريف الوطنية رفقة تذكرة المباراة للسماح لهم بالولوج للملعب لمتابعة المباراة، إذ سيتم تنقيط كل المشبه فيهم، والتأكد إذا ما كانوا متابعين في قضايا شغب سابقة أو مبحوثا عنهم.

وركزت الدورية على القاصرين، إذ تم التأكيد على منع ولوجهم في حال لم يكونوا رفقة أولياء أمورهم مع التأكد من جهة القرابة مع مرافقيهم، مع منع كل مشجع قاصر غير مرافق بأحد أقربائه الراشدين حتى من تجاوز الحواجز المؤدية إلى الملاعب وبواباته.

وبالنسبة إلى مصدر أمني فإنه بداية من الموسم الرياضي المقبل سيتم وضع صور المشتبه فيهم والمتورطين في أعمال الشغب في أبواب الملاعب من أجل اتخاذ تدابير المنع في حقهم وإيقافهم في حال وجود مذكرات بحث في حقهم.

وأضاف المصدر أن هذه الإجراءات عادية وتطبق في كل ملاعب كرة القدم في العالم بأسره، مؤكدا ”يجب أن يعلم المشجع أن الملعب مخصص فقط للرياضة وليس للشغب أو الاحتجاج وسنقوم بكل التدابير لمنع أي تجاوزات كيفما كان نوعها ومن أي طرف. دورية وزارة الداخلية واضحة والتعليمات تقتضي تحمل كل طرف مسؤوليته”.

وأصدرت وزارة الداخلية بلاغا، بعد الأحداث التي شهدتها مباراة شباب الحسيمة والوداد الرياضي واتحاد سيدي قاسم والمغرب الفاسي، تحث فيها المصالح الأمنية على التعامل بصرامة ومراقبة العناصر المشاغبة.

وخص البلاغ الفصائل المشجعة بالاسم ”تحریك المتابعات القضائیة، بتنسیق مع المصالح المختصة، ضد كل من ینشط فعلیا ضمن هذه الكیانات غیر القانونیة، التي سبق أن صدرت في حقها قرارات المنع، كما سيتم تحريك المتابعة القضائية ضد كل من ينشط فيها”.

كما قالت الوزارة إنها وضعت سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى ردع السلوكات المشينة لفئة من الجماهير تتبنى أسلوب العنف للتعبير عن مناصرتها لفرقها، وهو ما يسيء إلى سمعة الرياضة المغربية ويتعارض مع قيم الرياضة بصفة.

 أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق