fbpx
الرياضة

الجامعات ترفض الانخراط في محاربة المنشطات

كشف اللقاء الذي عقدته اللجنة الوطنية الأولمبية للتحسيس بمخاطر المنشطات في المجال الرياضي، بتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة وبمشاركة الجامعات الرياضية، ضعف الاهتمام بمحاربة هذه الآفة.

وسجل اللقاء المذكور حضور 22 جامعة رياضية من أصل 45، علما أن بعض الجامعات بعثت ممثلين لا علاقة لهم بهذه الآفة، واكتفت بإيفاد إداريين عوض أطباء ومتخصصين في المجال الطبي، ليتأكد غياب وعي المسؤولين بالجامعات بخطورة المنشطات على الممارسة الرياضية في المغرب.

وكشف اللقاء حقيقة تعاطي المسؤولين مع آفة المنشطات، إذ سجل المشاركون غياب برامج وطنية وحملات تحسيسية في هذا الشأن، على اعتبار أن جامعة القوى الوحيدة من بين 45 جامعة رياضية تملك برنامجا وطنيا وخصصت له ميزانية مهمة من أجل محاربتها، الشيء الذي تؤكده التهنئة التي حصلت عليها من قبل الاتحاد الدولي للعبة، والوكالة الدولية لمحاربة المنشطات، حسب شهادة المشاركين، في مقدمتهم محمد الماجيدي رئيس الوكالة الجهوية لمنطقة شمال إفريقيا.

وطالبت اللجنة الوطنية ووزارة الشباب والرياضة من ممثلي الجامعات الرياضية وضع برنامج وطني لمحاربة المنشطات، والتزمت بمساعدتها ماليا ومعنويا من أجل الشروع في برامج التحسيس على الأقل، سيما أنها لا تكلف ماليا، غير أنها لم تلق أي رد فعل من قبل المسؤولين الجامعيين، علما أن محاربة المنشطات منصوص عليها في عقد الأهداف الموقع بينها وبين الوزارة.

ودعت اللجنة الأولمبية إلى توقيع اتفاقيات شراكة مع الوكالة الجهوية، بالنظر إلى غياب الوكالة الوطنية وعجم إخراجها إلى حيز الوجود، وإلى عدم صدور قانون محاربة المنشطات إلى حدود الآن، إذ مازال عالقا في دواليب مجلس المستشارين، بعد أن صودق عليه في مجلس النواب.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق