fbpx
اذاعة وتلفزيون

“فناير” تطلق “نقول مالي”

من المنتظر أن تطلق مجموعة “فناير”، اليوم (الجمعة)، “فيديو كليب” أغنيتها الجديدة التي اختارت لها عنوان “نقول مالي”، وهي من كلمات عضوي الفرقة أشرف أعراب وخليفة مناني وألحان وتوزيع محسن تزاف، العضو الثالث في المجموعة المراكشية.

“الكليب” الذي أنتجته “فناير” تحت إدارة مديرها الفني أمين الحناوي، صوّر نواحي مراكش وأكادير (آيت باها، تافراوت) تحت إشراف المخرج عبد الرفيع العبديوي، الذي سبق للمجموعة أن تعاملت معه في “كليبين” سابقين لأغنيتي “الشايب” و”الأمير نظيف”، والذي سبق أن عمل مدير تصوير العديد من “الكليبات” الناجحة والمعروفة مثل “لمعلم” و”غلطانة”، كما تعامل مع العديد من النجوم المغاربة المشهورين في العالم العربي، من بينهم جميلة بدوي.

ولأول مرة، يتم التصوير في مخازن أمازيغية قديمة تسمى “أگادير”، تتميز بهندستها الفريدة، وهي المخازن التي استعملها المخرج فضاء للتصوير لدلالتها الرمزية التي تناسب كلمات الأغنية، وذلك حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه.

وحسب البلاغ نفسه، تسافر الأغنية و”الفيديو كليب” بالجمهور عبر الزمان والمكان، لتحط الرحال بأمكنة غريبة ومختلفة ترسم  عالما فقدت فيه القيم الإنسانية والأخلاقية،  ذلك عبر مزج متوازن لغناء الفنانين ولوحات راقصة من فن الرقص الإيحائي المعاصر، إضافة إلى توظيف رمزي للأزياء والألوان في كل لقطة من “الكليب”، مع مراعاة حضور اللمسة المغربية في  الديكور والملبس وغيرهما.

من جهته، اعتبر أمين الحناوي، “ماناجير” المجموعة، أن العمل الجديد يقدم وجها مختلفا ل”فناير” سيكتشفه الجمهور، مضيفا، في اتصال مع “الصباح”، أن المجموعة أخذت على عاتقها منذ مؤتمر “كوب 22” الذي قدمت خلاله أغنية “بونظيف” الخاصة بالبيئة أمام قادة البلدان العالمية المشاركة، واستقبالها من طرف الملك محمد السادس، تحدي تقديم أفضل ما لديها، سواء على مستوى الكلمة واللحن  والتوزيع أو تصوير “الكليبات”.

وقال الحناوي إن المجموعة حاولت من خلال “الكليب”، الذي شارك فيه أكثر من 80 شخصا، التركيز على الثقافة المغربية وتعدديتها الصحراوية والشمالية والأمازيغية، من خلال الديكور والملابس، خاصة أن العمل سيتم عرضه أثناء مشاركة “فناير” في إحدى التظاهرات الثقافية والفنية بفلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، أمام جمهور من مختلف الثقافات والبلدان.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق