fbpx
الرياضة

تعادل بطعم الهزيمة لـ “الواف”

واصل وداد فاس لكرة القدم مسلسل هدر النقاط داخل الميدان، بعدما أرغم على التعادل من قبل ضيفه شباب المسيرة دون أهداف، في المباراة التي جرت عصر أول أمس (الأحد) بالملعب الكبير لفاس، لحساب الدورة 23  من بطولة القسم الثاني.

وبعد هذا التعادل، وهو العاشر له هذا الموسم، ظل وداد فاس في الرتبة الثالثة عشرة بمجموع 25 نقطة، في حين رفع شباب المسيرة رصيده إلى 36 نقطة، محافظا بذلك على مركز المطاردة المباشرة للمتصدر الراسينغ البيضاوي.

وتابع المباراة، التي قادها الحكم جلال جيد، بمساعدة يوسف مبروك ومصطفى أكركاض من عصبة الدار البيضاء الكبرى، جمهور قليل، لم يتجاوز 600 متفرج. وعبر محمد مديحي، مدرب وداد فاس، عن خيبة أمله بعد فشل فريقه في تحقيق نتيجة الفوز.

وقال “أعتقد أن أي مدرب مكاني سيبدي عدم رضاه عن التعادل داخل الميدان، خصوصا أن الرتبة التي نحتلها في أسفل الترتيب تفرض علينا تحقيق نتيجة الفوز. دخلنا المباراة وكلنا رغبة في الحصول على ثلاث نقط، الشيء الذي فشلنا في تحقيقه، بعدما اصطدمنا بمنافس قوي وجيد”.

وأضاف مديحي “لعبنا أكثر من 70 دقيقة بنقص عددي بعد طرد اللاعب أشرف مرزاق، ما صعب من مأموريتنا، خصوصا أننا خضنا المباراة محرومين من خدمات العديد من اللاعبين الأساسيين، بسبب الإصابة. أعتقد أنه في ظل هذه العوامل، فنتيجة التعادل إيجابية أمام فريق ينافس من أجل حجز إحدى بطاقتي الصعود إلى القسم الأول”.

وتابع “سنعمل على استغلال توقف الدوري، نهاية الأسبوع الجاري، لمراجعة الأوراق، وتصحيح مجموعة من الأمور. نأمل أن نستعيد اللاعبين المصابين في أقرب وقت ممكن. لا خوف على مستقبل الفريق، الذي له من المؤهلات ما تجعله قادرا على ضمان بقائه ضمن فرق القسم الثاني”.

خليل المنوني (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى