fbpx
الرياضة

الرداد يفسد مباراة الجيش وتطوان

FARقراراته فجرت احتجاجات الجانبين والفريق العسكري مهدد بعقوبات

أثارت قرارات الحكم داكي الرداد احتجاجات حادة في المباراة التي جمعت الجيش الملكي بضيفه المغرب التطواني، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة 22 من البطولة الوطنية.

وانطلقت شرارة الاحتجاجات قبل نهاية الجولة الأولى من المباراة بخمس دقائق، عندما تدخل الحكم المساعد الأول هشام خويا علي، لينبه الحكم الرئيسي إلى وجود ضربة خطأ لفائدة الجيش، بعد اعتداء من اللاعب سلمان ولد الحاج على محمد كمال دون كرة.

ولم يتردد الحكم الرداد في طرد لاعب المغرب التطواني الذي كان وراء الهدف الأول في الدقيقة الثامنة، الشيء الذي دفع زملاءه إلى الاحتجاج، والتهديد بمغادرة الملعب، ليتدخل مدربهم سيرجيو لوبيرا، الذي طرد بدوره من المباراة.

وتواصلت احتجاجات الفريقين على الرداد مع توالي المباراة، خاصة من جانب المغرب التطواني الذي تلقى لاعبوه ستة إنذارات، إضافة إلى طرد ولد الحاج، مقابل إنذار واحد لتونغارا، لاعب الجيش الملكي.

واحتج لاعبو الجيش الملكي على ضربة الجزاء التي أعلنها الحكم لفائدة المغرب التطواني، إذ اعتبرها الطاقم التقني للفريق العسكري مجرد محاباة لمنافسه بعد أن طرد منهم لاعبا، بحكم أن يد مدافع الفريق كانت ملتصقة بجسده.

واستطاع محمد كمال أن يسجل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 36، ليدرك التعادل، معلنا نفسه هدافا للفريق العسكري بستة أهداف، قبل أن يضيف توفيق إجروتن الهدف الثاني في الدقيقة 57، ثم أحرز زيد كروش التعادل للمغرب التطواني بواسطة ضربة جزاء في الدقيقة 83.

ورفع الفريق العسكري رصيده إلى 32 وحافظ على مركزه السادس مع مباراة مؤجلة أمام الوداد، فيما رفع المغرب التطواني رصيده إلى 27 نقطة.

واستغرب الجمهور الذي تابع المباراة رفض حمزة بورزوق، لاعب المغرب التطواني، تغييره، في الجولة الثانية.

ومن المنتظر أن يتلقى الفريق العسكري عقوبة بسبب إلقاء جماهيره الشهب الاصطناعية على أرضية الملعب، احتفالا بتسجيل الهدف الثاني.

صلاح الدين محسن

تصريحات

العامري: المؤجلات تفقدنا الإيقاع

أكد عزيز العامري، مدرب الجيش الملكي، أنه كان يعي جيدا صعوبة المباراة، بحكم أن لاعبي المغربي التطواني كانوا محفزين بشكل كبير، ويرغبون في الفوز للابتعاد عن الرتب الأخيرة.

وأضاف العامري أن المغرب التطواني قدم مباراة جيدة، رغم النقص العددي، إذ كان بإمكان الجيش الملكي أن يحسم النتيجة في أكثر من مرة، لكن استماتة التطوانيين حالت دون ذلك، علما أنهم كانوا قريبين بدورهم من تسجيل الهدف الثالث في الدقائق الأخيرة.

وصرح العامري أن تأجيل مباراة الوداد، ساهم في فقدان اللاعبين إيقاع المباريات، مشيرا إلى أن المغرب التطواني استفاد من لعبه الأسبوع الماضي أمام شباب الريف الحسيمي.

وانتقد العامري إعلان حكم المباراة ضربة جزاء للفريق التطواني، بحكم أن يد المدافع كانت ملتصقة بجسده، معتبرا أن التعادل منطقي.

وأضاف العامري أن دفاع فريقه لم يصل إلى المستوى الذي يرغب فيه.

لوبيرا: قلت للحكم “حشومة” فطردني

اعتذر سيرجيو لوبيرا، مدرب المغرب التطواني، للحكم داكي الرداد على ما بدر منه من تصرفات خلال مباراة فريقه أمام الجيش الملكي، رغم أن سبب طرده كانت كلمة ”حشومة” التي قالها له.

وأوضح لوبيرا أنه طيلة مسيرته الرياضية التي امتدت 16 سنة، فإنها المرة الثانية التي يطرد فيها، موضحا أن الحكم لم يتقبل كلمة ”حشومة” التي نطقها بالدارجة. وأضاف لوبيرا أن المباراة عرفت ثلاثة أوجه، الأول قبل طرد ولد الحاج، والثاني بعده، والثالث خلال الجولة الثانية التي سيطر فيها فريقه وأضاع الكثير من الفرص، وكاد يخرج فائزا.

وأكد لوبيرا أنه أجرى تغييرات جريئة من أجل العودة في النتيجة، بعد أن شعر بعياء لاعبي الهجوم، مشيدا بالمستوى الذي ظهر به اللاعبون، وعدم استسلامهم حتى آخر أنفاس المباراة.

ص م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى