fbpx
وطنية

وزارة الاتصال: الصحافيان الإسبانيان اللذان حضرا محاكمة التامك خرقا القانون

كشف بلاغ  صادر عن وزارة الاتصال أن الصحافيين الاسبانيين اللذين حضرا محاكمة التامك يوم الجمعة الماضي بمحكمة عين السبع بالدار البيضاء،  أقدما بكيفية متعمدة على خرق المساطر القانونية والإدارية الجاري بها العمل، مضيفا أن مبعوث «إذاعة كادينا سير» لا يتوفر على الاعتماد القانوني الذي يخول له ممارسة عمله في المغرب بكيفية مشروعة، فيما لم يكن مراسل التلفزة الإسبانية متوفرا على رخصة التصوير التي يسلمها المركز السينمائي المغربي إلى القنوات التلفزية، بإذن مكتوب من وزارة الاتصال، وهو ما يعتبر خرقا واضحا للقانون المغربي.
وجاء في البلاغ ذاته أن الوزارة تلقت باستغراب شديد ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الإسبانية في شأن الاحتكاكات التي حصلت على هامش الجلسة، إذ ربطت بعض القصاصات الإخبارية بين تصريحات وزير الخارجية والتعاون المغربي حول أسلوب ونوعية تعاطي بعض الصحافة الاسبانية مع النزاع المفتعل بشأن وحدتنا الترابية وكذا تطورات الأوضاع في أقاليمنا الجنوبية المسترجعة، وبين إصابات قد يكون تعرض لها صحافيان اسبانيان حضرا لتغطية المحاكمة، موضحة أن الأمر يتعلق بمساجلات ومشادات بين مناصرين للوحدة الترابية وبين عناصر انفصالية معروفة بارتباطاتها الخارجية.
وأكد البلاغ أن الاحتكاكات التي حصلت نتيجة للتوترات والاستفزازات التي درجت عناصر انفصالية على التسبب فيها بكيفية ممنهجة، في مواقف ومناسبات عديدة، وإصرارها على إقحام بعض ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية فيها، كما ترفض الوزارة لجوء البعض إلى استغلال حادث عرضي انطلاقا من نوايا مبيتة، لتقديم معطيات مغلوطة عن تعامل بلادنا مع وسائل الإعلام الأجنبية.
واعتبرت الوزارة أن تدخل رجال الأمن مكن من تطويق الحادث ومنع كل انزلاق أو تداعيات سياسية.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى