fbpx
مجتمع

المعرض الأول للحج بمراكش

تسليط الضوء على أهمية العقد الذي يربط الحجاج بوكالات الأسفار

تنظم جمعية وكالات الأسفار بجهة مراكش – آسفي، المعرض الأول لموسم الحج 1438 خلال الفترة الممتدة من 24 إلى 26 فبراير الجاري، بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات، بجنان الحارثي بمقاطعة كيليز.
وأفاد بلاغ للجمعية المذكورة أنه “عوض الاعتماد الكلي على الوساطة تبين للجمعية، تنظيم المعرض، الأمر الذي سيسمح للحجاج المستقبليين بتكوين رأي حول مختلف المنتوجات المقترحة من طرف أعضائنا في أقل من ساعة عوض عدة أيام، التي يمكن أن تستغرقها زيارة كل وكالات الأسفار المعتمدة بجهة مراكش آسفي”.
وأشار  البلاغ ذاته، إلى إشراك  الخطوط الملكية الجوية التي ستقدم عن طريق القرعة تذاكر السفر بالطائرة من أجل العمرة وأرباب خدمات سعوديين، خصوصا منهم العاملين بمنى وعرفات حتى يتمكن الحجاج من الإطلاع على الخدمات المعروضة خلال الفترة الأكثر حساسية بموسم الحج.
وأوضح البلاغ نفسه، أن الجمعية طلبت من المجلس العلمي لجهة مراكش آسفي أن يقدم ندوتين لهما علاقة بموضوع مناسك الحج، السبت 25 فبراير، من أجل تنوير وتهييئ حجاج المستقبل .
وفيما أكد البلاغ حضور وزارة السياحة في المعرض من أجل أن تفسر للحجاج المنتظرين أهمية العقدة التي تربطهم بوكالات الأسفار، وكذا دفتر التحملات الذي تم توقيعه مع كل وكالة معتمدة، توقع “استقبال حوالي 3000 حاج في هذه الدورة الأولى لمعرض الحج، سيستفيدون من عدة معلومات ويثمنون الخدمات ويقارنون بينها حتى يتمكنوا من القيام بالاختيار الصائب”.
وأبرز فوزي الزمراني، عضو المكتب المسير للجمعية خلال ندوة صحافية بمراكش، أن الجهة تتوفر حاليا على 20 وكالة معتمدة والاعتماد الامتيازي الذي تحصل عليه وكالة الأسفار من وزارة السياحة مرادف للجودة  والخبرة والسلامة والمهارة في مجال تنظيم عملية الحج.
وتخضع تلك النوعية من الوكالات المعتمدة، حسب المتحدث، لمراقبة قبلية لعملية الحج، ومواكبة  بعدية من قبل وزارة السياحة، كما تشارك تضامنيا في صندوق ضمان، يبلغ اعتماده المالي 3.760.000 درهم ويضمن حسن أداء مناسك الحج، وتتوفر كل هذه الوكالات المعتمدة على تأمين حول المسؤولية المدنية والمهنية في مواجهة احتياجات التزاماتها مع مقدمي الخدمات والزبناء.
وأشار الزمراني، إلى أن عدد الحجاج الذين سيتوجهون لوكالات الأسفار انتقل عدده من 4200 إلى 11100 حاج بنسبة تصاعدية تصل إلى 57,5 بالمائة في السنة.
وفي ما يخص الشكايات التي تم رفعها من طرف الحجاج الـ11100 الذين قدمت لهم خدمات الوكالات في 2016 فلم يتجاوز 10 شكايات، أي ما يمثل نسبة ضعيفة جدا لا تتجاوز 0,0009 بالمائة وهو رقم يعكس الالتزام التعاقدي لوكالات الأسفار.
وأوضح المتحدث ذاته، أنه بسبب احتياجات إصلاح وإعادة تهيئة الحرم المكي، عملت المملكة العربية السعودية منذ 2014 على تقليص حصة الحجاج الراغبين في أداء مناسك الحج بالنسبة لمجموع البلدان الإسلامية بنسبة 20 في المائة، أما بالنسبة إلى 2017 فالأشغال قد تمت، مما جعل المملكة العربية السعودية توفر من جديد حصة 32.000 حاج عوض 26.000، وتتوخى أن يصل عدد الحجاج المسموح لهم بزيارة الحرم المكي إلى 34.000 حاج.
وأضاف الزمراني أنه منذ 2006، أصبح لزاما على المرشحين للحج اجتياز عملية القرعة التي تتم سنة قبل التاريخ المحدد للحج، وبمجرد اختيارهم، لهم صلاحية الاستفادة من الخدمة العمومية المضمونة من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أو خدمة خاصة تقدمها وكالات الأسفار المعتمدة من قبل وزارة السياحة.
وذكر الزمراني أن السنة الجارية، تميزت بقيام المديرية المكلفة بالتنظيمات والتنمية والجودة داخل وزارة السياحة بمسطرة تجديد علامة الاعتماد بالنسبة لمائة وسبع وخمسين وكالة أسفار، واعتمدت 31 وكالة جديدة لفترة ثلاث سنوات (2017 – 2019).
محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى