fbpx
حوادث

عشرون سنة لقاتل بمكناس

المحكمة قضت بأدائه لفائدة المطالبين بالحق المدني تعويضا قدره 160 ألف درهم

 

  أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، المتهم(ش.أ) بعشرين سنة سجنا، بعد مؤاخذته من أجل جناية الضرب والجرح بالسلاح الأبيض المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، وجنحة الضرب والجرح بالسلاح بالأبيض، وبأدائه لفائدة المطالبين بالحق المدني تعويضا إجماليا قدره 160 ألف درهم.

وتفجرت القضية، استنادا إلى مصدر»الصباح»، عندما أشعرت المصالح الأمنية بمكناس بوجود شخصين مصابين بجروح قرب إحدى العمارات بحي بويسلان، ويتعلق الأمر بالشقيقين(ع.ن) و(م.ن)، هذا الأخير الذي لفظ أنفاسه الأخيرة  بمسرح الجريمة متأثرا بجرح غائر في صدره، استنادا إلى تقرير التشريح الطبي الذي خضعت له جثته بالمركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بمكناس، والذي أكد الوفاة نجمت عن طعن صدر الضحية بآلة حادة. في حين وجد الأول في وضعية صحية جد حرجة نتيجة تلقيه لطعنات بمختلف أنحاء جسمه إلى حد برزت أمعاؤه، إذ أفاد بصعوبة كبيرة أنه وقع ضحية اعتداء بالسلاح الأبيض من طرف المتهم(ش.أ).

وأسفرت التحريات التي باشرتها عناصر الضابطة القضائية عن إيقاف المتهم، الذي اعترف عند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، بالمنسوب إليه جملة وتفصيلا، مصرحا أنه طلب من أخ الهالك مده بقطعة من مخدر الشيرا لكنه ثار في وجهه هو وشقيقه، ما جعله يشهر سكينا في وجهيهما ويقوم بتوجيه طعنة إلى صدر الأخير سقط إثرها أرضا مضرجا في دمائه، قبل أن يعرض شقيقه للضرب بواسطة السلاح عينه في رأسه وبطنه، مضيفا أنه كان ينوي مواصلة اعتدائه عليه إلا أن تدخل الحاضرين حال دون ذلك. وهي التصريحات ذاتها التي أدلى بها ساعة التحقيق معه ابتدائيا وتفصيليا، موضحا أنه لم تكن له نية إزهاق روح الهالك. وخلال محاكمته صرح المتهم، من مواليد 1992 بقلعة السراغنة، أنه كان في حالة سكر طافح ولم يع ما وقع وأنه كان وقتها يتحوز سكينا، وعرضت عليه اعترافاته أثناء مرحلتي البحث التمهيدي والتحقيق فأكدها.

ومن جهته، صرح شقيق الهالك بعد تماثله للشفاء أن المتهم اعترض سبيله حينما كان متوجها رفقة شقيقه إلى الصيدلية وطلب منهما مده بقطعة من مخدر الشيرا، ولما أخبراه أنهما لا يتعاطيان للتدخين عرضهما للضرب والجرح بواسطة سكين كانت بحوزته.

كما تم الاستماع إلى مجموعة من الشهود، بعد أدائهم اليمين القانونية، إذ صرح(م.ب) أنه لما حل بمسرح الجريمة وجد الشقيقين ساقطين أرضا وقد فارق أحدهما الحياة، فيما برزت أمعاء الآخر فقام بإسعافه، موضحا أنه لم يشاهد المتهم بعين المكان. وأكد(م.أ) أنه حضر واقعة الاعتداء، موضحا أن المتهم طلب من شقيق الهالك مده بقطعة من مخدر الشيرا فأجابه أنه لا يتوفر عليها، ساعتها تدخل الهالك وطلب من الظنين الابتعاد عن أخيه، فوقع شجار بينهم جميعا، قبل أن يقوم المتهم بطعن الضحيتين معا بواسطة سكين. ومن جهته، أكد الشاهد(ل.ل) أنه عاين المتهم حينما أصاب الضحية الهالك وأرداه قتيلا، في حين صرح(س.د) أنه شاهد المتهم يتبادل الضرب مع الأخوين قبل أن يسقط الضحية أرضا.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى