اذاعة وتلفزيون

الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون تفتح باب الترشح لمناصب شاغرة

العاملون بها قدموا ترشيحاتهم لمناصب منها مديرو الإذاعة المركزية والإذاعات الجهوية

تعتزم الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، تنظيم مباريات لشغل مناصب شاغرة من بينها منصب مدير الإذاعة المركزية بالرباط خلفا لجلال عواطف، الذي قدم استقالته منذ أسابيع، وكذلك منصب مدير الإذاعات الجهوية، خلفا لمحمد الجفان، الذي أحيل على التقاعد في الفترة الماضية، إضافة إلى مناصب أخرى. وذكرت مصادر من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون في تصريحها ل»الصباح» أن عددا من الإذاعيين والمنشطين العاملين بالإذاعة الوطنية يعتزمون تقديم ترشيحاتهم لاجتياز المباراة من أجل شغل أحد المناصب الشاغرة، علما أن التعيين في ما قبل كان يتم دون اللجوء إلى ذلك.
وإلى حدود منتصف التسعينات كانت تدعو النقابة الوطنية للصحافة المغربية إلى تعيين أسماء جديدة في المناصب الشاغرة من خلال تكوين مجلس للتحرير يتولى مسؤولية التعيين ويختار الشخص الذي يراه مناسبا، ويدعو كذلك إلى الفصل بين المسؤولية الإدارية والمهنية.
أما في سنة 2005، دعت نقابات أخرى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون إلى قبول مطلب الترشح لشغل المناصب الإدارية والمهنية، الأمر الذي استجابت له.
وفي هذا السياق، أصدر محمد عياد، المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون مذكرة يدعو فيها العاملين الراغبين إلى شغل المناصب الشاغرة إلى تقديم ملفات ترشحهم.
وفي ما يخص الترشح لمنصب مدير الإذاعات الجهوية توصلت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون ببعض الملفات، بينما لم تتوصل بأي ترشيح لتولي منصب رئيس قسم الإنتاج العربي، نظرا للمشاكل الكثيرة التي يتخبط فيها القسم وغياب قواعد منظمة لسير العمل فيه.
وأوضحت المصادر ذاتها في تصريحها ل»الصباح» أن الإعلان من طرف الإدارة عن شغل المناصب الشاغرة عن طريق الترشح، إلا أنه، أخيرا، تم تجاوز ذلك من خلال تعيين محمد عبد النور، مديرا للموارد البشرية دون اجتيازه أي مباراة.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق