الرياضة

منخرطو الحسنية يفتحون النار على أبو القاسم

حسنية أكادير يعاني مشاكل تسييرية
الجمع العام تداول في قضيتي السباعي ونجدي وانتهى بتكليف الرئيس بتعويض الثلث المنسحب

كشف التقرير المالي لفريق حسنية أكادير لكرة القدم الذي تلي خلال الجمع العام العادي نهاية الأسبوع الماضي قيمة مصاريف الموسم الماضي، والتي بلغت مليارا وخمسة مائة وثلاثة وتسعين مليون سنتيم.
ودار الجمع العام الذي انعقد في غياب أي عضو جامعي في أجواء مشحونة غلب عليها الاستياء العميق من تدبير شؤون الفريق، والنتائج المتواضعة التي يحققها.
وحاول الرئيس عبد الله أبو القاسم الدفاع عن حصيلة الفريق دون جدوى، إذ زادت الانتقادات، ورغم أن الأخير حاول التهديد بالمغادرة، وانتقد الجامعة فإن الانتقادات تواصلت.
وصب المنخرطون جام غضبهم على المكتب المسير، إذ لم يتم تبليغ دعوة الجمع العام للمنخرطين عبر البريد المضمون كما ينص على ذلك القانون، وتم الاكتفاء بإعلانه عبر وسائل الإعلام.
وحضر موضوع رجاء أكادير بقوة في النقاشات، إذ حاول أعضاء مكتب الحسنية تبرئة أنفسهم من أي تورط مع فريق الزمامرة.  
وتناول التقرير الأدبي حصيلة الفريق، مشيرا إلى أن مرحلة الذهاب كانت جيدة واحتل فيها الفريق رتبة محترمة، قبل أن تتراجع النتائج في مرحلة الإياب بسبب البرمجة والضغط الممارس على اللاعبين، كما أشار التقرير إلى التعاقد مع جمال السلامي الذي رفض الاستمرار في قيادة الفريق بسبب وجود ”عناصر من البيت تعمل على هدم الفريق”.
كما قدم التقرير جديد قضية خالد السباعي التي أحيلت على لجنة القوانين والأنظمة بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وصدر فيها قرار اعتبره التقرير غريبا يقضي باعتبار اللاعب حرا، وبعد استئناف الحسنية قضت لجنة الاستئناف باستفادة فريق الحسنية من ثلثي قيمة انتقال اللاعب، إضافة إلى قضية عمر نجدي التي تدخلت الجامعة فيها لتحذف على شكل أقساط مستحقات الحسنية من عائدات الرجاء، الذي رفض تنفيذ مقتضيات عقده مع الحسنية بعد انتقال عمر نجدي إلى المقاصة المصري.
وتمت المصادقة بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي، كما تم تكليف الرئيس أبو القاسم بتعويض الثلث المنسحب من المكتب المسير.

محمد الغازي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق