fbpx
أخبار 24/24دوليات

أوباما يفضح البرلمان الأمريكي قبل رحيله

obama 01

أدان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما، عشية مغادرته البيت الأبيض عرقلة الكونغرس الذي يهيمن عليه خصومه الجمهوريون إغلاق معتقل غوانتانامو، مؤكدا أن “لا مبرر” لإصرار البرلمان على الإبقاء عليه مفتوحا.

وقال أوباما في الرسالة التي تقع في صفحتين ونشرها البيت الأبيض، أن “هذه المنشأة ما كان يجب أن تفتح أصلا”. وأضاف “ببساطة لا يوجد أي تبرير (…) لإصرار الكونغرس على إبقاء مركز الاعتقال هذا مفتوحا”.

ووعد الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي سيتولى مهامه اليوم بزيادة عدد الذين يشتبه بتورطهم في الإرهاب الذين سيحتجزون فيه، وتحدث كذلك عن إمكانية إرسال مواطنين أميركيين إلى المنشأة.

وقال ترامب خلال حملته الرئاسية العام الماضي “سنملؤه ببعض الأشرار، صدقوني، سنملؤه”.

وفي مناسبة أخرى، قال الرئيس المنتخب إن نقل أميركيين يشتبه بتورطهم في الإرهاب إلى معتقل غوانتانامو “سيكون أمرا جيدا”.

وكان أول ما فعله أوباما عند توليه مهامه الرئاسية في 2009 هو توقيع أمر تنفيذي لإغلاق المعتقل المثير للجدل خلال عام. وكانت هذه الخطوة تلقى تأييدا في الحزبين.

لكن المعارضين الجمهوريين لأوباما غيروا موقفهم بسبب الحساسية السياسية لهذه القضية بعد تولي أوباما مهامه وعرقلوا كل خطوة تهدف إلى إغلاق معتقل غوانتانامو.

وفي رسالته، شدد أوباما على كلفة إدارة السجن، وأكد أنه أعطى صورة سلبية لأميركا في بقية أنحاء العالم.

وقال إن “الإرهابيين يستخدمونه ذريعة لدعايتهم الإعلامية وعملياته تستنزف مواردنا العسكرية في زمن اقتطاعات في الميزانية”، مؤكدا أنه “يضر بشراكاتنا مع حلفائنا والدول التي نحتاج الى تعاونها اليوم في مواجهة التهديد الارهابي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى