fbpx
ملف الصباح

القايدات …السلطة بصيغة المؤنث

عين على رأس مقاطعات صعبة بالبيضاء وفاس ومراكش و”السربيس” لا يميز بين الرجل والمرأة

بدأت المطالبة بمنح حق التصويت للنساء في القرن التاسع عشر من قبل الحركات النسوية الأمريكية والبريطانية. ومنذ ستينات القرن الماضي بدأ المجتمع الدولي يدرك أن ظاهرة التمييز ضد المرأة واحدة من أهم العقبات التي تواجه خطط وبرامج التنمية في دول العالم النامي. وفي الوقت ذاته بدأ خبراء التنمية ينظرون إلى موضوع التنمية بمعناه الشامل وما له من علاقة وثيقة بالديمقراطية وحقوق الإنسان.
وقد شهدت العقود الأخيرة تقدما ملحوظا في المشاركة السياسية للمرأة، وتزايدت في مناطق العالم أعداد المنظمات والشبكات والحركات النسائية، كما تزايدت قوة تأثيرها في السياسات المحلية والوطنية والدولية. وفي الوقت نفسه نجح عدد من النساء في تولي مناصب سياسية مهمة.
ورغم هذه المكتسبات مازال التمييز القائم على أساس الجنس عائقا أمام مشاركة المرأة رسميا في عملية اتخاذ القرار


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى