fbpx
الأولى

اعتقال “داعشي” ينتهي باحتجاز دركيين

gendarmerie une 4 1

تعزيزات أمنية لتحريرهم ومهربو مخدرات يحولون دون الوصول إلى المبحوث عنه

 

احتجز سكان دوار جبرون بإقليم شفشاون، عناصر من الدرك الملكي، أول أمس (السبت)، لمدة تزيد عن سبع ساعات، إذ ظلت عناصر الدرك محاصرة من قبل السكان إلى أن جاءت تعزيزات أمنية وتم فتح مفاوضات مع أهل المنطقة ليتمكنوا في النهاية من تحرير العناصر المحتجزة والانسحاب من المكان.

وأوضح أحد القاطنين بالمنطقة، التابعة لجماعة أونان، بضواحي باب برد، أن عناصر الدرك كانت في مهمة سرية من أجل إلقاء القبض على شاب يقطن بدوار جبرون يتهم بصلته بالجماعة الإرهابية «داعش»، علما أنه سبق اعتقال شاب آخر يحقق معه من قبل أجهزة الأمن المختصة، الذي قد يكون أقر بعلاقته بشاب ثان من المنطقة ذاتها.

وكانت دورية الدرك الملكي تتجه نحو الدوار من أجل اعتقال الشاب المبحوث عنه قبل أن تصادف في طريقها سيارتين محملتين بالمخدرات، فاضطر من كان فيهما إلى الفرار وترك السيارتين، إذ أن صعوبة المسالك الجبلية وحالة الطريق غير المعبدة لم تسعف المهربين في الفرار بمركبتيهم.

وترجل أفراد الدرك من سيارتهم للتحقق من السيارتين المتوقفتين في وسط المسلك، فعثروا على كميات كبيرة من المخدرات. واستعان المهربون بشباب من المنطقة قاموا برشق رجال الدرك بالحجارة في محاولة لإرغامهم على التراجع والانسحاب ليتمكن المهربون من استعادة سيارتيهم المحملتين بالمخدرات.

وأضاف المصدر ذاته أنه أمام إصرار رجال الدرك على عدم الانسحاب وطلب تعزيزات أمنية، اتصل بعض السكان بأحد البرلمانيين من أجل استشارته، فأشار عليهم بعدم السماح للدركيين بمواصلة مهامهم، وأوصاهم باستفسارهم إن كانوا يتوفرون على إذن من النيابة العامة، ما حفز السكان على التمادي في أفعالهم وتجمهروا حول عناصر الدرك الملكي، بعدما التحق بهم آخرون من المناطق المجاورة إثر انتشار الخبر، جاؤوا لدعم سكان الدوار في مواجهة رجال الدرك، وظل الأمر على حاله إلى حين وصول التعزيزات الأمنية التي تفاجأت بعدد السكان الذين يحاصرون عناصر الدرك، ليتمكنوا بعد أزيد من سبع ساعات من المفاوضات من تحرير العناصر المحتجزة ومغادرة المكان دون الوصول إلى الشخص المبحوث عنه.

وأوضح المصدر ذاته أنه سبق أن تم اعتقال شاب من دوار جبرون بتهمة الانتماء إلى التنظيم الإرهابي «داعش» وأفضت التحقيقات الأولية إلى وجود علاقة بينه وبين شاب من الدوار ذاته، فتقرر اعتقاله، أيضا، من أجل التحقيق معه، لكن المهمة باءت بالفشل بعدما انتفض سكان المنطقة ضد عناصر الدرك التي كلفت بعملية الاعتقال. وأكد مصدر «الصباح» أن العناصر منعت من الوصول إلى الدوار لتنسحب تحت ضغط سكان المنطقة، وينتظر أن تعرف القضية تطورات في الأيام المقبلة.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى