fbpx
مجتمع

حرب الملك المشترك تندلع بمراكش

اتهم مستثمر مراكشي يمتلك مقهى بعمارة الوردة بشارع يعقوب المنصور بمقاطعة جيليز بمراكش، «سانديك» العمارة المذكورة، بمحاربة الاستثمار، ونهج سلوك استفزازي عبر سلسلة من المضايقات وصلت حد محاولة إقحام مجلس مقاطعة جيليز في حرب ضد كل من طالب بافتحاص محاسباتي لأوجه صرف مداخيل تدبير الملك المشترك بالعمارة المذكورة.

وأفاد المستثمر أنه حاول المشاركة في اجتماع لتجديد المكتب المسير لاتحاد الملاكين المشتركين، وتم منعه وفق معاينة مسلمة من قبل مفوض قضائي بعدما ظل يطالب باعتماد الديمقراطية الداخلية والكشف عن أوجه صرف المداخيل المهمة للسانديك مما فتح عليه استفزازات ومضايقات جمة من طرف أعضاء اتحاد الملاكين المشتركين.

وأوضح المتحدث ذاته، أنه استثمر مبالغ مالية مهمة في إصلاح مقهاه بالعمارة المذكورة من أجل خلق فرص للشغل والمساهمة قدر المستطاع بالدفع إيجابا في الرواج التجاري بالشارع المذكور قبل أن يجد نيات سيئة داخل الاتحاد تسعى جاهدة إلى نسف مشروعه بسيل من الشكايات الكيدية إلى المصالح المحلية والمنتخبة بمقاطعة جليز، رغم حصوله على ترخيص قانوني من المصالح المختصة. واستغرب المستثمر ما أسماه «السكوت الغامض» الذي يطبقه اتحاد الملاكين المشتركين بعمارة الوردة بشارع يعقوب المنصور بحي جليز بعد تشييد شقتين بطرق عشوائية وغير قانونية بمنطقة مشتركة واستغلالها لأغراض شخصية،  فيما يتم اختلاق مشاكل هامشية ضده دون سواه،  بعدما طالب في وقت سابق بالكشف عن الوثائق المحاسباتية للاتحاد وإرساء الديمقراطية الداخلية بإشراك جميع مستغلي المحلات التجارية والمكاتب في اتخاذ القرار.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى