fbpx
الرياضة

مصاب آخر بلائحة رونار

حداد غير جاهز وسيلتحق بمعسكر المنتخب بالإمارات بعد مباراة الوداد والكوكب

كشفت مصادر مطلعة أن إسماعيل حداد، لاعب الوداد الرياضي لكرة القدم، الذي استدعاه الناخب الوطني هيرفي رونار ضمن لائحة كأس إفريقيا، مازال مصابا وغير جاهز لخوض المباريات.

وأفادت المصادر نفسها أن حداد، الذي يعاني آلاما في الركبة، لم يشف تماما، لذلك لم يشارك في أي مباراة مع الوداد منذ الدقائق العشر التي لعبها في الديربي أمام الرجاء.

ووفق إفادة مصادر جامعية، فإن الطاقم الطبي للمنتخب الوطني الذي يوجد حاليا بالإمارات، ينتظر وصول حداد إلى المعسكر، لمعاينة حالته والاطلاع على تقرير طبيب الوداد علاء الدين الرحالي.

واستبعدت المصادر نفسها أن يستعيد حداد مؤهلاته البدنية والتنافسية قبل انطلاق كأس إفريقيا، مشيرة إلى أن رونار ضيع على المنتخب مقعدين في اللائحة النهائية، بسبب استدعائه لاعبا مصابا هو يونس بلهندة، وآخر غير جاهز هو إسماعيل حداد.

واستجاب رونار لطلب سيباستيان دوسابر، مدرب الوداد ، بشأن الترخيص لأمين عطوشي وإسماعيل حداد بالبقاء مع الفريق إلى ما بعد مباراة الكوكب المراكشي غدا (الجمعة) بملعب مولاي عبد الله في الرباط، لحساب الدورة 15 من منافسات البطولة.

وينتظر أن يلتحق اللاعبان بمعسكر الأسود في الإمارات بعد غد (السبت)، وهو ما اتفق بشأنه رونار ودوسابر.

وحلت بعثة المنتخب الوطني بمقر إقامتها في فندق تابع لملعب العين في حدود الخامسة صباح أمس (الأربعاء)، بعد رحلة جوية استغرقت 14 ساعة، انطلقت من مطار محمد الخامس في الدار البيضاء أول أمس (الثلاثاء) انطلاقا من الثانية والنصف بعد الظهر تجاه مطار أبو ظبي، ومنه إلى العين.

وضمت بعثة الأسود الطاقم  التقني والطبي والإداري، إضافة إلى اللاعبين محمد نهيري وأسامة طنان وفيصل فجر وياسين بونو وحمزة منديل ويوسف النصيري.

والتحق أغلب اللاعبين بمعسكر العين ظهر أمس (الأربعاء)، في انتظار التحاق جميع اللاعبين المدعوين، بمن فيهم المحترفون بالدوري الإنجليزي، ويتعلق الأمر بنور الدين أمرابط وسفيان بوفال ورومان سايس.

وخاض المنتخب الوطني حصة تدريبية خفيفة عصر أمس (الأربعاء) بملعب التداريب بالعين، لإزالة العياء واسترجاع الطراوة البدنية، في انتظار التحاق جميع اللاعبين.

وسيخوض المنتخب الوطني مباراتين إعداديتين في ملعب العين، الأولى أمام إيران في سادس يناير المقبل، والثانية في التاسع منه أمام منتخب فنلندا.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى