الرياضة

أزمة ملعب الأسود

المنظمون قلقون من بطء أشغال ملعب أوييم ومساع لاحتواء الأزمة

زادت مخاوف المنظمين بشأن جاهزية ملعب أوييم في الغابون، الذي يحتضن مباريات مجموعة المنتخب الوطني خلال النسخة 31 لكأس أمم إفريقيا، التي تحتضنها الغابون ما بين 14 يناير وخامس فبراير المقبلين.

وكشفت مصادر متطابقة أن المنظمين فوجئوا للوضعية الحالية لملعب أوييم لدى استلامه من طرف الشركة الصينية، التي تكلفت ببنائه، إذ لوحظ عدم إتمام بعض مرافقه، وبطء في بعض أشغاله، إضافة إلى محيطه، الذي مازال يؤرق المنظمين، على بعد أقل من شهر من انطلاق فعاليات هذه التظاهرة الإفريقية.

وعبرت نيكول أسيلي، وزيرة الرياضة الغابونية، عن تخوفها من وضعية ملعبي أوييم وبورت جينتي أثناء استلام مفاتيحهما أخيرا.

وحددت الوزيرة هذه المشاكل في تأخر الأشغال بالملعبين المذكورين، خاصة في مستودعات الملابس والمصاعد والمرافق الأخرى، كما عبرت عن امتعاضها في تصريحات صحافية من عدم تزويد ملعب أوييم، الذي سيحتضن مباريات المنتخب الوطني في المجموعة الثالثة، بالكهرباء والماء الصالح للشرب.

وعلم «الصباح الرياضي» أن منظمي كأس إفريقيا يسابقون الزمن من أجل إتمام أشغال الملعبين المذكورين، قبل انطلاق «الكان»، تفاديا لاحتجاجات المنتخبات المشاركة.

من جانبه، قلل سعيد بلخياط، عضو اللجنة المنظمة، من حجم هذه المشاكل، مؤكدا أن هناك مساعي تبذل، من أجل احتواء هذه الأزمة قبل انطلاق كأس إفريقيا، وأضاف في تصريح ل»الصباح الرياضي»، أن التجربة علمته أنه لا شيء مستحيل بالقارة الإفريقية، دون أن يستبعد إمكانية أن تكون المعارضة وراء تسريب أخبار مغلوطة للتأثير سلبا على مجهودات اللجنة المنظمة.

وانضاف ملعب أوييم إلى المشاكل، التي يتوقع أن يعانيها المنتخب الوطني على مستوى الإقامة في الغابون، حيث سيقيم في فندق بيطام، الذي يبعد بحوالي 60 كيلومترا عن ملعب أوييم.

عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق