الرياضة

الزكري: قرار الجامعة لن يؤثر علينا

المدرب المساعد بالحسيمة قال إن الفريق لا يحتاج لاعبين جددا

اعتبر محمد سعيد الزكري، المدرب المساعد بشباب الريف الحسيمي لكرة القدم، الحصيلة التقنية لشباب الريف الحسيمي متواضعة،  لأن الفريق حسبه يتوفر على 13 نقطة حصل عليها في 13 مباراة، ما يعني أن نتائج الفريق هزيلة، مقارنة مع عدد المباريات التي خاضها. وأضاف الزكري في حوار أجراه معه”الصباح الرياضي”  أن قرار جامعة كرة القدم القاضي بمنع الأندية التي تعاني إكراهات مادية من انتداب لاعبين في فترة الانتقالات الشتوية، لن يؤثر على الفريق، لأنه لا يحتاج لاعبين جددا. وفي ما يلي نص الحوار :

كيف تقيم نتائج شباب الحسيمة إلى حدود الدورة 13 من البطولة ؟

الحصيلة التقنية لشباب الريف الحسيمي متواضعة، لأن الفريق يتوفر على 13 نقطة حصل عليها في 13 مباراة، ما يعني أن نتائج الفريق هزيلة، مقارنة مع عدد المباريات التي خاضها، ولكن رغم ذلك فإن العديد من الأشياء تغيرت داخل شباب الحسيمة، بعد إشرافي على تداريب الفريق مباشرة بعد استقالة المدرب الفرنسي دومينيك بيجوتات. هناك تحسن في الأداء في خطي الدفاع ووسط الميدان، ما ينقص الفريق حاليا، الفعالية والنجاعة في خط الهجوم، وأمام مرمى الفريق المنافس. ونحن الآن نشتغل وفق ما تسمح لنا الظروف، ولا نريد إرهاق اللاعبين، بالإكثار من المباريات، ونحن في حاجة إلى شيء من الوقت لنشتغل مع كل خط ولاعب على حدة. نحن مطالبون بتحقيق نتائج إيجابية وتكوين فريق تنافسي، وهذا لن يتأتى إلا بالعمل الجدي والانضباط وهذا ما نأمل تحقيقه في مستقبل الدورات.

كيف تقيم مستوى اللاعبين؟

أنا راض عن المستوى التقني الذي قدمه لاعبو الفريق في جميع المباريات التي قدتها منذ الدورة التاسعة. قدمنا مباريات جيدة سواء داخل ملعبنا أو خارجه، فباستثناء مباراة الدفاع الحسني الجديدي التي ارتكب فيها الفريق بعض الأخطاء الفردية، فإن جميع المباريات التي خضناها كانت جيدة على مستوى أداء اللاعبين، لكن حين يعاكسنا الحظ وتنقص الفعالية في خط الهجوم تخوننا النتائج الإيجابية التي نحن في حاجة إليها.

كيف ستتعاملون مع قرار جامعة كرة القدم بمنع الأندية المفلسة من جلب لاعبين؟

نحن في شباب الريف الحسيمي لا ننتظر انتدابات جديدة في مرحلة الانتقالات الشتوية، إذ أنا واثق من إمكانيات اللاعبين الذين يتوفر عليهم الفريق في الوقت الراهن وقدراتهم البدنية والتقنية، ما ينقصنا هو شيء من العمل في العمق، خاصة على المستوى النفسي، إذ هناك لاعبون كان مستواهم جيدا، فبدؤوا يفقدون الثقة في أنفسهم، بعد تضييعهم العديد من الفرص السانحة للتهديف، فهؤلاء اللاعبون في أمس الحاجة إلى إعداد نفسي لنعيد إليهم الثقة.

كيف تتعاملون مع مدرب جديد للفريق على الورق؟

الأمور عادية. فالمدرب الجديد للفريق محمد لحسن أحمد حاصل على دبلوم “ألف”. وهو مغربي يحمل الجنسية الإسبانية، وسبق له أن درب أندية مليلية. وأنا شخصيا من اقترحته على المكتب المسير، واتصلت به لنشتغل سويا، إذ لا نختلف من حيث طريقة العمل والمشروع الذي نتوخى تحقيقه داخل شباب الريف الحسيمي، وهو مستعد ليسير معنا في التوجه الذي يسير فيه الفريق. ومشروعنا هو تكوين فريق تنافسي، ووضع أسس متينة له، إضافة إلى تحقيق نتائج إيجابية ترضي جمهور الفريق، لأن ذلك من شأنه رفع معنويات اللاعبين، وإزالة الضغط عليهم، وعلى المكتب المسير.

هناك تخوف على مستقبل الفريق من قبل جمهوره، ما رأيك ؟

أعتقد ألا خوف على شباب الريف الحسيمي، وإن كان هناك تخوف من قبل الجمهور، فنحن نطلب منه العودة إلى مدرجات ملعب ميمون العرصي لمؤازرة الفريق ومساندته في الوقت الراهن، لأنه في أمس الحاجة إلى الجمهور. نحن في هذا الموسم نطمح في أن نحقق نتائج إيجابية لضمان البقاء في القسم الأول في وقت مبكر، لنكسر تلك القاعدة التي اعتادها الفريق، وهي الصراع على البقاء حتى آخر دورة، ما يزيد في الضغط، كما قلت لك، آن الأوان ليغير الفريق أهدافه، ويلعب من أجل احتلال الصفوف الأولى، وهذا لن يتأتى إلا بالعمل الجيد ودعم الجمهور وفعاليات المدينة. كما نطمح بعد ضمان البقاء، إلى إعطاء الفرصة للاعب المحلي، لأن الحسيمة تزخر بالمواهب، تنقصها الخبرة فقط، لأن هذا النوع من الشباب لا يقدرون على تحمل الضغط، فهم في حاجة إلى من يساعدهم ليصبحوا لاعبين كبارا.

كيف هي الأجواء بالفريق ؟

الأجواء داخل الفريق مستقرة، بعد تلك العاصفة، والمياه عادت إلى مجاريها، بعد توصل اللاعبين ببعض مستحقاتهم. يسود داخل الفريق جو عائلي من شأنه أن يكون حافزا لتحقيق نتائج أفضل في مستقبل الدورات.

كيف تتوقع مرحلة الإياب ؟

لن نغير تصورنا، فكل مباراة لها حساباتها وخصوصيتها. صحيح في مرحلة الإياب يزداد الضغط على بعض الأندية. سنعمل بجدية ولا نستصغر أي فريق، ولا نعطيه أكثر من حجمه في الوقت ذاته. سنعمل على تحسين مستوى الفريق من جميع النواحي، وتطوير أدائنا. وأعتقد أن الشطر الثاني من البطولة سيكون صعبا، إذ سيبدأ العد العكسي.

أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

في سطور

الاسم الكامل : محمد سعيد الزكري

لعب لاتحاد طنجة وخاض تجارب احترافية بالبرتغال

حاصل على دبلوم الدرجة ” باء ” تحت إشراف الجامعة والكونفدرالية الإفريقية

درب اتحاد طنجة وأمل شباب الحسيمة ووداد طنجة والفريق الأول لشباب الحسيمة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق